Categories
رسائل ابو كريم

بحبك يا سلمونى مهما الناس لمونى

بحبك يا سلمونى مهما الناس لمونى
أتصل بى الزوج طالبا منى ألأستماع اليه لأنه يشعر بأنه مدان ويريد من يسمع مشاعره وأعترافه لكى يوصله ألى زوجته وأولاده بعد أن عجز عن أخراج هذا الشعور وترجمته أمامهم ولايعرف السبب فى ذالك.
وبدأ الزوج ألأعتراف وهو غير مجبر على ذالك ولكنه مجرد أحساس وأشياء تدور فى قلبه وراسه أراد أن يفكر فيها بصوت عالى حتى لو كان ذالك لشخص لايعرفه سوى من القراءه له على صفحات النت. فتكلم الرجل وقال
أنا لا أعرفك شخصيا ولاتعرفنى ولكنى أصبحت مدمن لكل ماتكتبه عن حياتنا فى الغربه. لدرجة أننى كنت أشعر عندما أقرء مقالتك بأننى أنا الذى أكتب هذا.
وأن ماتكتبه أنت هو رأى الخاص وليس رأى أو مقال لأبو كريم والغريب فى الأمر أن من دفعنى للقراءه لك هى زوجتى التى لم تخفى أعجابها بأسلوبك مما أضطرنى لأن أجلس وأعرف ماهو الذى شد أنتباهها لهذه الدرجه فيما تكتبه لأجد نفسى أشجعها على قراءة كل ماتكتبه لنحصل على المعلومه والفكره لتكون سلاح لنا فى الحياه حيث أننا ليس لنا الخبره لمواجهة مثل هذه المشاكل التى تكتب عنها وخاصة تدخل الغير فى حياة ألأخرين بطريقه غير مباشره.
وهو السبب فى أننا أنا وزوجتى ألأن أصبح كل منا يعيش فى غرفتيين منفصلين عن بعضنا البعض بعد أن تدخلت ريا وأسكينه الذين ذكرتهم فى مقالتك وقلت عنهم أنهم كثييرون بالنمسا وجعلو زوجتى تعصانى ولا تتقبل منى كلمه أو عتاب وأغلقت على أولادى وعلى نفسها ألأبواب.
فأصبحت لا أحبذ فكرة عودتى للمنزل وبدلا من ذالك عرفت طريق المقاهى
وأصبحت عاجزا عن أن أغير حياتى التى أعترف لزوجتى واولادى أننى بالفعل كنت مخطئ فى تحفظى على مشاعرى تجاههم ولكنى حتى هذه اللحظه لاأعرف ألأسباب.
وأنا سوف أترك الحريه لزوجتى أذا أرادت أن تبوح لك بكل ماعانته منى ووعد منى أننى سوف أتقبل منها كل ماتقوله لأننى أعرف أنها صادقه وليست من النوع الذى يكذب.
ولكنى أذكرها فقط اننى مخطئ فى حقها وحق أولادى.
وأننى أحبها … أحبها … أحبها
ولكنى أيضا لا أجد لدى الشجاعه لقولها فى وجهها.
فخطرت لى فكره أتمنى أن توافق عليها وهى أن تكتب رساله لزوجتى عن طريق مقالاتك وسوف تعرف هى عن طريق بعد الرموز التى سوف أذكرها لك أنها هى المقصوده وليس غيرها. ثم بدأ الزوج موجها حديثه لزوجته قائلا:
أحبك نعم أحبك ولا أستطيع أن أتصور عودتى من عملى الى البيت دون أن أراكى
وأولادى أحبهم للدرجه التى لا أتخيل يوما أننى لم أراهم قبل أن يذهبو للنوم.
ولكن المشكله أننى لا أستطيع ترجمة هذا الحب ألى أفعال وأقوال وأحضان وذالك لعدة أسباب قد تكون اسباب واهيه ولكننى لاأعرف أسباب غيرها
فأنا لاأعرف أذا كنت مريض أو أنه طبع أو أنه الخجل؟؟
كل ما أعرفه أننى بالفعل عندما أخرج من باب المنزل كل يوم متوكلا على الله سبحانه وتعالى أترك قلبى وعقلى بالبيت مع زوجتى وأولادى وأظل أفكر فيهم حتى عودتى من العمل مسرعا حتى أللحق بأولادى وأجلس معهم ولو قليلا قبل النوم.
وأنا فى طريقى الى البيت أفكر فى اننى عندما أصل للبيت سوف أفتح ذراعى لزوجتى وأبنائى
لكى يرتمو فى حضنى لنعوض فراق يوم كامل عن بعضنا البعض
ولأمتص تعب زوجتى الغاليه فى المنزل ومع ألأولاد طوال النهار
ولأطفئ نار شوقى وحبى لهم بقبلات وأحضان من عاشق ولهان
وليطمئن قلبى على من أحببتهم وأصبحو هم الهواء الذى أتنفس به
ولكى أراهم فأشبع عينى مما حرمت منه طوال يوما كامل فى العمل
ولأحتضنهم حتى يقترب قلبى من قلبهم ليسمعهم ماعجز عن قوله لسانى
ولأضع قبله على وجناتهم لتكون الماركه المسجله الشاهده على حبى لهم
ولأضع يدى فى يدهم لتكون هى وصلة ووصال لمشاعر أكنها لهؤلاء ألأحباب
ولأسمع كلمة حمدالله على سلامتك فتشعرنى بقيمتى وحبهم لى من على الباب
ولأسمع منهم كلمة او كلمتيين وهم يسئلون عنى فأشعر بأننى أعز ألأحباب
هذا هو كل ما أفكر فيه فى أثناء عودتى من رحلة عملى أعتبرها أنا رحلة عذاب
لأنها تبعدنى عن أعز ألأحباب زوجتى وأولادى أحبابى وكل حياتى قبل الممات

وعندما أصل الى البيت يحدث شئ غريب معى
شئ أنا نفسى لاأعرف سبب له وهو أننى أجد نفسى متجمد المشاعر.
كل ما كان يدورفى عقلى ورأسى طار فأجد نفسى بدون مشاعر متجمد العواطف مشلول اليدين
طارت كل ألأحاسيس التى فكرت فيها وأنا فى طريق الى البيت
يراودنى أحساس عندما أصل الى المنزل أننى يجب أن لا أضعف بهذا الحب وهذه المشاعر امام زوجتى وأبنائى
للدرجه التى أقولها لك بكل صدق أننى منذ أن تعدى عمر أولادى العشرة سنوات لم أفكر أن أقبل أحد منهم على وجنتيه.
فأنا أعتبر أن التصريح بالحب والمشاعر هو قوة الضعف وأنا يجب أن لا أكون ضعيفا أمام زوجتى وأولادى
فتتبدل كل المشاعر والحب وألأحاسيس التى بداخلى الى تكشيره وتهجم
ومنها الى الزعيق والعصبيه والعنف فى بعض الاحيان
وهنا أنتها كلام الزوج الذى يوجه كلامه لزوجته بأسم الحب والمشاعر المقيده بداخله.
وانا هنا أريد أن أذكره فقط بالحديث الشريف

عن أبي هُرَيْرَةَ – رضي الله عنه قَال. قَبَّلَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – الْحَسَنَ بْنَ عَلِىٍّ وَعِنْدَهُ الأَقْرَعُ بْنُ حَابِسٍ التَّمِيمِيُ جَالِسًا . فَقَالَ الأَقْرَعُ إِنَّ لي عَشَرَةً مِنَ الْوَلَدِ مَا قَبَّلْتُ مِنْهُمْ أَحَدًا . فَنَظَرَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – ثُمَّ قَالَ « مَنْ لاَ يَرْحَمُ لاَ يُرْحَمُ » رواه البخاري.
ويؤكد الرسول أهمية الحب بين الزوج وزوجته فيقول : «قول الرجل للمرأة إنِّي أحبك لا يذهب من قلبها أبداً» .
وللزوجه أترك لها قول العلماء وأصحاب الخبره والمختصون فماذا يقولون؟
أسمعى أيها الزوجه وخذى سلاحك منهم علشان تبقى أقوى منهم.
فهم يقولون.
أن بداخل كل رجل طفل صغير حتى وإن كان رجلاً عريض المنكبين أو مفتول العضلات لذا عزيزتي ينصحك الخبراء بأن تخاطبي طفولته قبل أن تخاطبيه كرجل .
ويذكر الخبراء أن التعامل مع الأطفال ليس بالأمر السهل، لكن هناك الكثير من الوسائل التي تستطيعين بها إقناعهم بما تريدين أنتِ وهذا بالتحديد ما يجب أن تفعليه مع زوجك العزيز خاصة إذا كان من الشخصيات التي تعشق الكآبة ولا تعرف طريقاً للابتسام .
فإذا كان زوجك يصر على التجهم والتكشيرة داخل البيت ليضفي جواً من الكآبة فإن علماء النفس يقدمون لكِ هذه النصائح التي تساعدك في التعامل معه :
عليكِ أن تتجاهلي ذلك وتردي عليه بطريقة تشعره بأنه يخسر من وراء هذا السلوك حتى تقطعي عليه خط الاستمرار في هذه السلوكيات.
أما الاستجابة للعنف والاستكانة والاستسلام فهذا معناه أنك تؤكدين له أن هذا السلوك سلاح قوي ضدك وبالتالي يشعر الزوج أن سلاح التكشيرة الذي يواجه به ضعفه أمام أولاده وزوجته سلاح فاسد لا يفيد وعليه التراجع عنه.
احرصي على أن يكون لكِ اهتمامات أخرى في الحياة كنوع من إيجاد البدائل في منهج حياة حتى لا تدخلي في مهاترات وسلوكيات عدوانية من زوج يصر على النكد والتجهم وتجاهلك في اتخاذ القرارات المصيرية.
ولا شك أن الاهتمام بالهوايات والأولاد وتجاهل العدوان الآتي من الزوج غير الطبيعي يجعله يغير من سلوكه أو على الأقل يتوقف عن هذا السلوك العدواني، وتنجح الزوجة الذكية في الخروج من محاصرة إطار النكد الذي يحاول أن يفرضه عليها.
وعندما يشعر مثل هذا الزوج الذي يتعمد إهانة زوجته وتجاهلها أنها زوجة ذات شخصية قوية، وأنها تستطيع أن تعيش مع نفسها باهتماماتها فإنه يتراجع عن سلوكه العدواني.
ويري الخبراء أن الزوجة التي تواجه هذه الحالة في استطاعتها أن توضح للزوج عيوبه بطريقة مهذبة تشعره بأن مثل هذه السلوكيات المتعمدة لن تفيد في حياتهما الزوجية وأن أساس النجاح في الحياة هو أن يسود التفاهم والود بين الزوجين وليس التعنت والتعمد في إيذاء مشاعر الآخر.
زوجك العصبي
أما إذا كان زوجك عصبي أكثر من اللازم فإياكِ والمعاملة بالمثل معه لأن عصبيتك ستكون مدمرة لحياتكما معاً، واحذري أن تخاطبيه وهو في طوره العصبي.
فالعصبية طبع ليس من السهولة تغييره، ففكي قليلاً قليلاً شفرة الأمور التي تجعله يتخذ موقفاً عصبياً، حاولي تغييرها ما استطعتِ، وتأكدي أن الحل الأمثل لزوج عصبي هو تجنب إثارته.
لذلك استخدمي أسلوب المناورة كما تستخدمينه مع طفلك فكما أن الأطفال ينسون عصبيتهم بقطعة من الحلوى وبكلمة حلوة فالرجال كذلك!.
لا تنسي سلاحك الأنثوي
بالرغم من أن الأمر شديد الوضوح إلا أن كثير من النساء لا يقدرن قيمة وأهمية الدلال في سحر الزوج والتأثير عليه مهما كان الزوج قوياً شديداً صارماً بين الناس إلا أنه بين يدي زوجته يصبح طفلاً يحتاج إلى الملاعبة والدلال،
أنه من الضروري على كل امرأة أن تتعلم المهارات التي تسحر الزوج وتأسره وينوه إلى أن الزوجة التي تطلب من الزوج فعل / أو عدم فعل شيء ما. وتخبره بشكل غير مباشر في أن فعل هذا الأمر يزيد من قوته ورجولته في نظرها ستكون قد قطعت شوطاً كبيراً في سبيل نيل مطلبها .
غيري زوجك بذكاء
وفي النهاية إذا أردتِ عزيزتي تغيير زوجك للأحسن
عليكِ أن تتذكري أن التغيير أمر صعب بل ربما يكون مستحيلاً بل هو في نظر كل الخبراء وعلماء النفس يمثل نوعاً من السذاجة فلا أحد يغير أحد .
بل أننا إذا أردنا أن نغير الآخرين فلا بد من أن نغير أنفسنا أولاً فالتغيير يبدأ بسيطاً في النفس ثم يبدأ بعده تغييرات كثيرة في حياة الآخرين
ومع ذلك المرأة لا تمل ولا تيأس أبداً فهي دائماً تبحث عن أي طريق لكي تغير تفكير وأسلوب زوجها في الحياة .
وأخيراً يضع الدكتور جون جراي – الطبيب النفسي الشهير – بين يديكِ أفضل
الأساليب لمساعدة الرجل لكي ينمو، بشرط أن تتذكر المرأة عدة نقاط :
– لا تطرحي عليه أسئلة كثيرة عندما يكون متضايقاً، حتى لا يشعر بأنك تحاولين تغييره.
– لا تحاولي تحسين الزوج بأي أسلوب، لأنه يحتاج ـ أولاً ـ إلى الحب والتدعيم، وليس الرفض لكي يتغير.
– لا تقدمي النصح من دون طلب، خوفاً من أن يشعر بأنه غير موثوق به أو مرفوض.
– إذا أصر الزوج على الرفض، وأصبح عنيداً، فهذا يعني أنه لا يشعر بأنه محبوب، بل إنه خائف من الاعتراف بأخطائه.
– لا تنتظري تضحياته مقابل تضحياتك، فإنه سيشعر بأنه تحت ضغط التغيير.
– تذكري أنه من الممكن أن تبوحي بمشاعر سلبية من دون أن تحاولي تغييره، فقط انطقي بها!
– لا تتخذي عنه قراراته، حتي لا يشعر بأنك تنصحينه، وأنك غير راضية أو مسلمة بأسلوب تفكيره.
– تجاهلي ضيقه، إلا إذا أراد أن يتحدث عن ذلك، هنا اظهري شيئاً من الاهتمام المبدئي، كدعوة للحديث والإدلاء برأيك.
– شاركيه مشاعره بصدق، لكن من دون مطالبته بأن يتغير.
– تمرني على الصبر، وثقي أنه سيعلم بنفسه ما يحتاج لأن يتعلمه، وانتظري حتى يطلب نصيحتك.
– تمرني على أن تظهري له بأنه لا يلزم أن يكون كاملاً ليستحق حبك تمرني على الصفح.
– قومي بأشياء من أجل نفسك، ولا تعتمدي عليه ليجعلك سعيدة.
– أشركيه في مشاعر الفرح والحزن من دون أن تجبريه علي أن يفعل ما تطلبينه بل دعيه يأخذ مشاعرك بعين الاعتبار.
– استرخي وتنازلي، وتمرني علي تقبل العيوب، واجعلي مشاعره أهم من الكمال، ولا توبخيه أو تصححيه

محمد كمال (أبو كريم)
بيقول للزوجه. على ضماننتى ومسؤليتى زوجك بيحبك وبيعترف أنه غلط فى حقك
وكلمة السر منه اليكى هى.
نفسه يرجع البيت ويلاقى على باب البيت أجمل مافى البيت
فهمتى ياست البيت ولا نقول كمان ونفضح حبه ليكى بره وجوه البيت

Categories
رسائل ابو كريم

خلى عندك نظر… واشترى للمدام جزر

خلى عندك نظر… واشترى للمدام جزر
كثيرا هى المواقف الباكيه المضحكه التى تقابل كل منا فى كل مكان وزمان ولاكن ليس الكثيرون منا يستطيعون ان يعبرو عما رأو أوسمعو من بنى الانسان من مواقف وطرائف. وهذه الواقعه لايزال ابطالها يعيشون بيينا فى سلام وامان.
وكنت قد نسيتها من زمان ولاكن رغم مرور السنيين والايام وجدت نفسى امام ابطالها الذين لم اراهم من منذ اعوام. والحكايه بدات بمطار فيينا.
كنت فى احد الايام مسافر انا والمدام والاولاد كمان
وبعد دوشه الميزان ومن غير وزن زياده كمان
ومن غير سردين وفسيخ جلست انا والمدام ناخد نفسنا فى الامام.
تقدم منا شاب فى ريعان الشباب وكان معاه الست زوجته كمان
كانو بطولهم يعنى بلا اولاد او حتى دولاب كانو لسه يدوب متجوزين
ولم يكن لى به سابق معرفه من بعيد او حتى قريب
وبدون مقدمات قال لى الشاب…. حضرتك مسافر مصر؟
قلت له بدون اهتمام نعم مسافر اجازه انا والمدام والاولاد ومش ندمان
قال ممكن تأذنولى انى أوصيكم على المدام
انهامسافره مصر لوحدها لاول مره بعد الزواج ولاتعرف احد من الركاب
يعنى امانه معاكم توصلوها لحد الباب
رديت انا والمدام وقلنا الامانه هتوصل وكمان نفتحلها الباب
جلست المدام معانا واستاذن الشاب وقال سوف اشترى شئ واعود حالا
عايز اعمل واجب تفتكرنى بيه زوجتى ست الحسن والجمال
قلنا انا وام العيال .عرايس ومن حقهم يهادو ويتاهدو
وتركنا الشاب على وعد العوده بعد دقائق لشراء هديه لعروسته
وبعد دقائق عاد الشاب ومعه شئ لم نتبين ماهو فى البدايه لانه كان موضوع فى كيس واعطاه لزوجته مع كلمتيين حلويين مثل. لوكان بأيدى لكنت افضل جنبك واجيب لعمرى الف عمر وحبك.
وبعد ذالك سلم عليينا جميعا وقال لى استاذنك الان لان عندى شغل وانا مطمئن تماما على زوجتى معكم انتم واولادكم.
قلنا سلام ولاتشغل بالك كله انشاء الله يكون تمام ومتشغلش بالك على المدام
وتوكل على الله الشاب وجلست زوجته مع ام الاولاد تاخذ وتدى فى الكلام والسلام والاطمئنان.
وبعد ان بدات الرهبه من السفر وحدها تروح وزادت ثقتها فىام العيال فجاه افتكرت تفتح الكيس الذى احضره لها زوجها وانشغلت وقتها ولم تفتحه
وفتحت الكيس ونظرت فى داخله وانفجرت فى الضحك
وانا وام الاولاد لانعرف ماذا وجدت داخل الكيس والذى كان السبب فى كل هذا الضحك تفتكرو سى الاستاذ جايب للعروسه زوجته ايه؟؟؟؟
مدت العروسه ايدها فى الكيس واخرجت كيس جزر والله كيس جزر
وانفجرنا انا وام العيال والاولاد والعروسه زوجته فى الضحك.
ولاكن ماذا حدث بعد ذالك
العروسه وام الاولاد اخذو المسئله ضحك وهزار ونسيو حتى يتعرفو على بعضهم البعض بالاسماء ومر الوقت وهم يضحكون علىالجزر الهديه.
تخيلو عروسه اول مره تنزل مصر ولوحدها جايبلها زوجها كيس جزر هديه
المهم . قمنا بعد شويه انا والاولاد نتمشى قبل الميعاد وتركت المدام مع العروسه تطمنها انه مفيش خوف وكل شئ بأمر الله.
ورجعنا بعد شويه وجدت ام الاولاد بتجرى هنا وهناك فى ايه ياام الاولاد
قالت الحقنى العروسه فص ملح وداب.
اختفت العروسه من امام ام الاولاد ازاى وليه منعرفش
وسالت ام الاولاد هى اسمها ايه
قالت ماعرفش الكلام اخذنا وما سالتهاش وكنت بتكلم فى التليفون وفجاه مالقتهاش
يادى المصيبه دى امانه معانا وزوجها ايضا لانعرفه ولانعرف اسمه ماذ نفعل الان وبدا مخ اخوكم ابو كريم يفكر ياترى نعمل ايه قبل العروسه ماتتبخر
وكيف نسال عليها واحنا حتى لانعرف اسمها
جاءت الفكره وراحت الفكره واخيرا وجدت الحل ومن غير انتظار قمت انفذ الافكار وبدات انادى فى المطار باعلى صوتى
يامدام يا بتاعت الجزر…. ياعروسه يا بتاعت الجزر ….ياست يا بتاعت الجزر
وانا رايح جاى وفشلت المحاوله الاولى
وقلت افكر مره اخرى ورتبت افكارى من تانى ووجدت حل اخر وقلت لنفسى قوم بسرعه نفذ يابو كريم قبل التبخير
ووصلت الى مكان الجوزات فى مطار فيينا وكلما مر امامى راكب عربى او مصرى او حتى نمساوى اقول له لوسمحت لو وجدت ست فى ايديها جزر قول لها انه يوجد عائله بكامل هيئتها تبحث عنك لانك امانه معاهم عودى الى حيث كنتى تجلسين ستجدينهم وهم مسمحيين.
وبعد ربع ساعه ظهرت النتائج وجدت العروسه تعود ناحيه باب الجوزات ووجها مثل الطماطم من الخجل ولاتستطيع ان تقف على قدميها من الضحك
وقلت لها كده برضه تمشى من غير ماتقولى قالت انا وجدت الناس كلها بتدخل على الجوزات دخلت معاهم لان ام الاولاد كانت بتتكلم فى التليفون وكنت لااريد ازعاجها
وقلت لها وما الذى رجعك الى الجوزات مره اخرى قالت كل مايدخل شخص مصرى او عربى ويلاقى فى ايدى الجزر يقولى الناس اللى انتى امانه معاهم يبحثون عنكى وهم منتظرينك عند الجوزات فعدت الى هنا
ثم سئلت هى الناس دى عرفت منيين انى انا المطلوبه فقلت لها من الجزر.
المهم نزلت العروسه مصر ولم اراها وبعلو صوتى فى مطار القاهره وزعقت وقلت ياست يا بتاعت الجزر قلتها مره واحده والمصريين بخفه دمهم المعهوده وحب المساعده ورايا بصوت واحد (خللى عندك نظر ودور معانا على بتاعت الجزر) وفى ثانيه كانت جنبنا ولازال فى ايديها الجزر وكيف لا وقد اصبحت اشهر من الجزر نفسه.
هذا الموقف كنت قد نسيته تماما ونسينا حتى شكل العروسه وزوجها وبعد مرور خمس سنوات كنت انا وزوجتى نجلس عند احد الساده ألأطباء فى فيينا فى انتظار دورنا للدخول للطبيب وفجاءه وجدنا سيده تقف امامنا وهى تضحك بكل مالديها من قوه وتقول انتو فاكرنى ولا .لأ وقلنا لها لامؤ خذه مش واخدين بالنا فقالت لنا انا بتاعت الجزر من خمس سنوات مطار فيينا
ووجدنا نفسنا فى هستريا من الضحك داخل عياده الطبيب لم نستطع السيطره على انفسنا جميعا وكان معها زوجها وقال لى زوجها لقد حكت لى زوجتى على كل ماحدث وكنت اتمنى ان اعرف رقم تليفونكم ولاكن رب صدفه خير من الف ميعاد.
بقى ان تعرفو ان هذين الزوجين عندهم من الاطفال الان ثلاث بعد مرور خمس سنوات وحتى الان لم نسئلهم عن اسمه او اسمها.
ولاكن الاهم عندى اننى كنت اريد ان اسئله لماذا احضر لعروسته الجزر فى المطار وليس اى شئ اخر ولازلت اتوجه له بالسؤال عبر المقال فهل يستجيب
ويخرج عن صمته بالاسرار

(محمدأبوكريم)
069918100834
Momomomo48@hotmail.com

Categories
رسائل ابو كريم

توكيل من أبليس

توكيل من أبليس
هل نجعل مهمتنا هو كيفية منع وقوع المشاكل أم أننا سنظل لانتحرك حتى تتم جريمه أو مصيبه كما هو الحال ألأن.
نداء الى كل من يدعى انه يعمل من أجل خدمة الجاليه.
نداء الى كل من يجرى وراء المناصب هنا وهناك
نداء الى كل من يدعون انهم واجهة الجاليه
نداء الى كل من يدعون المعرفه ببواطن ألأمور
نداء الى كل الذين يتشبثون بالكراسى فى المناصب وهم غير مؤهلين لذالك.
نداء الى كل أئمة وخطباء المساجد أجعلو خطبة يوم الجمعه لمشاكل العائلات العربيه بالنمسا.
كفانا صريخ وعويل على مشاكل ألأخرين ونحن من الداخل مهلهلين
كفانا فرجه وسد ألأذان عما يحدث فى الجاليه من مشاكل
كفانا فضائح كفانا مهازل
كفانا ضعف وتخاذل كفانا غلق الأبواب على انفسنا وترك النيران تلتهم الاخرين
كفانا … كفانا …..كفانا
أعتقد اننا ألأن لايوجد أمامنا مصائب أكثر من مصائب العائلات الموجوده على الساحه فى النمسا. فهل نتحرك أم أننا سوف نظل صامتين وكل منا يزهو امام ألأخرين بما سمعه مكتفيا بذالك.
زوجه للشيطان
هكذا صرخت ألأخت الفاضله فى الرساله التى أرسلتها لى لكى تؤكد لنا المصيبه التى حلت بنا جميعا
هذا الزوج الذى حصل على توكيل من الشيطان ودرجه ماجستير فى لعب القمار.
رسالة الزوجه كانت طويله بطول عذابها مع مندوب أبليس فى ألأرض.
هذا الزوج الذى وصفته زوجته بانه شيطان من ألأرض كما تراه.

الى حضراتكم أولا رسالة ألأخت الفاضله كما وصلتنى وبأسلوبها.
الاخ الكريم ..ابو كريم. تحية طيبة و بعد
انا من قراء حضرتك و تحية طيبة مني أليك
و حمد الله على سلامتك و خروجك بالسلامة
قرأت أخر موضوع لحضرتك عن قصة الزوجة النكدية
و كانت بعنوان (زوجة من جهنم) و لي قصة مع زوجي بالضبط لو سمعت من زوجي قصتنا من زاويته هو
سيحكي لك نفس السيناريو بالحرف الواحد
و لكنني هنا لن اعترف بشيء سوى بكذبه و خداعه بل و أنه ليس رجل من جهنم بل شيطان من الأرض
بل ادعوا الله ان يـأتي اليوم الذي يعترف فيه هو بما فعله بي
و يفيق من مرضه و لعبه للقمار الذي خرب بيتي ويعود لي و لاطفاله وهو انسان جديد و شخص سويّ يستحق هذه الزوجة التي لم تربط المنديل ذا العقدة الأمامية أبدا و تعرف حقوق الزوج جيدا و كانت أكثر جمالا و سعادة في ايام العُسر منها في أيام اليُسر حتى عند كذبه عليها بأن الديون زادت وكل شهر تصمت عن طلبات الاولاد و احتياجاتهم من ملبس أو طعام فكانوا لا يذوقون طعم اللحم بالستة شهورأو شوربة للصغار في الشتاء وقت مرضهم بالبرد. و حتى بعد علمها بلعبه القمار و أن كل ما تعيش فيه من دور بطولة و أنها تلك المرأة التي تقف وراء العظيم و تدفعه للأمام كان دور تعيش فيه وحدها و هو كان المتفرج الوحيد لهذا الدور الذي ألبسه لي زي العِمّة
و حاولت بكل الطرق ان أصلح و أعشش على بيتي و أُريه أنني دائما الأصيله التي تعود إليها ابتسامتها بمجرد وعد منه بالتصليح و أن ما حدث لن يتكرر
و كنت أعلم أنها وعود كاذبة لكنني كنت أعمل نفسي مصدقاه لتسير المركب و لا أكون أنا السبب في غرقها
إن الطرف السيء ستجده هو دائما من يسوّأ سمعة الطرف الأخر أمام كل الناس ليخفي حقيقته الشيطانية و ليرتب الجو لكل المحيطين بأن ما فعله من خراب البيت هو جزاء لأفعال الطرف الأخر و ماذا أفعل حين صدقه الجميع؟حتى أهلي
تخيلوا مصيبتي
أقام علي ّالدنيا و لم يقعدها و قدّم أوراق الحصول على الجنسية له و للأولاد فقط و أنا قال لي بأنه لا ينفع لك الجنسية إلا لما أخدها و كان يتعمد عدم اختلاطي بالناس و لو عرف انني عرفت شيء عن قوانين البلد و خصوصا عن الفلوس كان يستشيط غضبا و يقول لي اوعي تسمعي من فلانة او فلان لاحسن بيتك يتخرب .و أنا لا أجد في كلامي أي شيء يستدعي أنه يقول لي ذلك
و إذا فتحت فمي لطلب لي أو لولادي و أنا مخنوقة من لعبه و إهماله لطلباتنا أو عزلتنا عن الناس كان ينتهي الحوار بضربي امام أولادي و مرة بعد مرة من ضربه لي قمت بالاتصال بالبوليس و في الحال أقوم بسحب المحضر و أقول لهم انني لا أريد أذيّة ابو اولادي
انني فقط اتصلت بكم لأجعله يخاف بعض الشيء و لا يضربني مرة أخرى
و مشيت الحياة هكذا أتحمل كل تخطيتاته التي أفهمها جيدا و حفظتها
و أعدّيها علشان بيتي أحافظ عليه
إلى أن جاء اليوم الذي قربت فيه انتهاء أوراق الجنسية له و للأولاد
بدأ يضيق علي ّالخناق في كل شيء من حبسة وإهمال لطلباتي تماما و اصبح زي اللي قاعدلي على الواحدة زي ما بنقول بطريقة مَرَضِيّة لكي اطفش أو أطلب الطلاق
و عندما وجدني أقف كالجبل أمام تصرفاته التي أفهمها جيدا و بعد يأسه من أني أطلب الطلاق و الوقت بدأ يجري و خاصة- وهذه النقطة هي أساس أفعاله الأخيرة-أنه يريد ان يبيع شقتنا في مصر و اللي لسة شاريها بطلوع الروح بعد وفاة والدته و بيعهم منزلهم و الذي كان لنا فيه شقة كبيرة و تم شراء الشقة بعد مشاكل و خاصة انني علمت برغبته في أخد نقود البيت ليجيء بها إلى النمسا ليلعب بها القمار ووقف له والدي بعد أن تهرب من شراء شقة أخرى بفلوس بيع البيت و اشتراها بعد أن بيعني دهبي و برضاي لكي يكون لنا أربع حيطان أضع فيهم عفشي و لكنه اشتراها بدون تشطيب ووضع الأثاث عند قريب له
و بعد أن انتهى دوري ووقعت على الموافقة لطلب الجنسية لاولادي
و أصبح هو غير قادر على الصبر على بيع الشقة ليلعب بها
زود العيار في الشكوى مني لأهلي وعندما يأس كما قلت في إني اطلب الطلاق منه
قالها هو..قال لي انتي هتتطلقي و تنزلي مصر و لو رفضتي هعمللك مشكلة و أخليهم يرحلوكي و الولاد هاخدهم و مش هتشوفيهم
و يتصل بأهلي يقول إني عايزة اتطلق و لما انكر و أقولهم تهديده لي ياخد السماعة و يحلف بالله العظيم تلاتة انه ما قلتلهاش كده
و بعد ما يقفل معاهم يقوللي انا هوريكي أناهبيتك الليلة دي في الفراون هاوس ملجأالسيدات يعني
و لفت بي الأرض وخفت ليلبسني تهمة واتجننت على اولادي اكتر ليحرمني منهم و عارفة انه مش تهديد و جت من عند ربنا ووقع هو في شر أعماله
و ضربني وكسّر زجاج الباب فاتصلت بالبوليس و منعوه من دخول البيت
و في البوليس أخدتني المترجمة لأقدم على المساعدة و خاصة انه مش معاه فلوس ولا بيديني مصروف للبيت منذ تزوجته من 11 سنة و في الفترة الأخيرة يقوللي اكتبي الطلبات في ورقة و هو اللي بيشتري الخضار و الأكل و لا بشوف الشارع
و علشان باب البيت متكسر خللوني أبات في الفراون هاوس
و جاء خطاب معاد المحكمة و قبلها بكام يوم جعل صديقه يتدخل و هو من رفقاء ماكينة القمار
للصلح بيننا و أقنعوني و لا أعرف كيف بأنه سيكتب تنازل عن الاطفال عند محامي و كل الفلوس هتكون في إيدي و إن شقة مصر هيكتبها بإسم أطفالنا لضمان عدم بيعها
كل ده في نفس اليوم اللي هنروح فيه المحكمة و نخلي زوجي يرجع البيت تاني
و ذهبت معهم للمحكمة و كدبت على نفسي بأنهم صادقين
و قلبي كله احساس بمكرهم و خديعتهم
و قال القاضي ممكن زوجي يرجع البيت لو أنا عايزة
بس في كل الأحوال موعد المحكمة بعد يومين و هناخد أقوالكم بعد يومين
و هذه النقطة كانت عطاء من ربنا ليّ
فبعد خروجنا من المحكمة المفروض نطلع على محامي يتنازل عن الولاد زي ما اتفقوا معايا و كمان نوثق بيع الشقة ليّ و لكنهم حدفوني لبعض زي كورة البينج بونج
و اكتشفت خداعهم و ليلة المحكمة مانمتش
و قررت مع طلوع الفجر إني أقول كل شيء و أمنع دخوله البيت تاني
و اني خايفة منه لايعمل لي مشكلة أو يطلقني و يحرمني من ولادي
خاصة انه هيبقى معاه الجنسية و انا لاء
و اكتشافي اني مش هقدر اعيش في النمسا او احتفظ بالأولاد لو طلقني و هو معاه الجنسية
و أنا لا اعمل و ليس لي دخل
و سأخسر كل شيء لو لم استغل أخر فرصة ليا لاحتفظ بولادي
و دخلت أمام القاضي و جاوبت على كل شيء بصدق و حتى لم أرفض رؤية الولاد لوالدهم رغم أنه كان سيحرمني منهم
و انهى القاضي كلامه لي بأنني انسانة محترمة و ذكية و أن الحياة امامي كي أعيشها
و قرر منع زوجي من دخول البيت لمدة 3 أشهر
و بعدها أقرر بحرية أريد الطلاق ام لا
و ها أنا الأن أجري للكهرباء و الغاز و الإيجار مثل صاحبة قصة زوجة من جهنم
و ذهبت للتسجيل في مكتب العمل لأضمن دخل من الكورس الذي قدمت فيه و لكي ادفع التأمين لكي أضمن العيش هنا
حتى لو طلقني زوجي
أفعل كل هذا و كل قلبي يتمزق على حالي و بيتي الذي تمنيت أبنيه طوبة طوبة و كان هو من يهدمه بكلمة منه و بتصرفاته المريضة و لعبه الحرام
و الكل ينظر اليّ بأنني كهذه الزوجة اللي نفسها في المساعدات و الفلوس و العيشة في اوروبا
و يا ليتهم يأخذون كل هذا و يعطونني عمري اللي راح في كل لحظة فيه عطاء و حب بلا انتظار مقابل و لا بسوء ظن في هذا الإنسان الذي عاشرته بما يرضي الله
و بكل ما يتمناه زوج في زوجته على قدر مقدرتي
و ياليت دعواتكم ليّ بأن يثبتني و يقويني
فأنا أضعف كثيرا مما أبدو عليهّ و مش أد اللي بيحصل لي ده
بس ماليش أي خيار أخر فأنا قررت أبطل ضعف
وولادي في حضني و تتحرق الدنيا بعد كده
و في النهاية لكم جزيل الشكر على مجهودكم في موقع أيمن وهدان
التوقيع…أ ُم مش عارفة رايحة فين

هذه هى الرساله التى أرسلتها الزوجه الفاضله
ورغم كل ما ذكرته من مأسى عاشتها مع زوجها فهى تتمنى ان يفيق الزوج مما هو فيه وهذا دليل كافى بأنكى لازلتى تحبيه ولايزال عندك أمل فى أن يعود يوما ألى رشده ويعود الى ثوابه كزوج وأب لأبنائه ويراعى الله فى رعيته.
وهذا دليل أيضا على ان زوجك له أيضا طباع جميله لم تحاولى أن تذكريها فى قصتك.
حتى تكون القصه سوداء من جميع الجوانب كما ذكرتيها
وهذه الطباع هى التى جعلتك تتمنين عودته لكى ولأطفاله.
وكنت أتمنى أن تذكرى لنا هذه الطباع لعلها تحركه وتشعره بالفارق بيين ماتعانيين منه ألأن وما تحتفظين به له من ذكريات جميله جعلتك تتمنيين ان يعود الى طريقه الصحيح.
وقد وجدت أن رسالتك ينقصها الكثير من المعلومات
فعلى سبيل المثال.
هل عندما تم الزواج كان الزوج يلعب القمار ام لا؟
هل تغيرت أخلاقه أثناء الزواج أم ان هذه هى أخلاقه منذ تزوجتم؟ هل الزوج يعمل ام لا؟ وما هو عمره؟
ماهى الأسباب التى أدت به الى طريق القمار هل هذا كان نتيجة مشاكل زوجيه أو غيرها من المشاكل الأخرى؟
ولكنى فى النهايه لم ولن أبرر لأى رجل مهما كان حجم مشاكله وهمومه أن يكون أولاده وزوجته وبيته هم ضحايا لشئ هو الذى أختاره لنفسه وهو لعب القمار.
وحتى اذا كان لديه مشكلة ما. فهذا ليس مبررا أبدا لأن يرمى نفسه فى التهلكه ويشعل النار فى كل من حوله وخاصة بيته.
فالشيطان لايصادق سوى ضعيف النفس وضعيف الاراده وضعيف ألأيمان ولايعطى توكيله سوى لمن يخلص له ويثبت جدارته فى الشر.
الشيطان لايصادق سوى أمثاله من الشياطين الذين يغطون على افعاله ويتسترون عليه وفاء للصداقه التى جمعتهم على ماكينة القمار.
أختى الفاضله ضعى أول شروطك لعودتك ألى زوجك هو أن يطلق القمار بالثلاثه وبقوة أرادته أذا كان لايزال لديه منها شئ
وثانى شروطك أن يقطع علاقته بأصدقاء مكنة القمار.
حتى ينصلح حاله. هذا أذا كان بالفعل يريد ألغاء التوكيل الصادر له من الشيطان ولايزال يفكر فى بيته وأولاده.
وأعتقد أن فرصة الثلاث أشهر المهله التى أعطتها المحكمه لكم كافيه لكى يثبت الزوج حسن نيته وبعدها تراجعى نفسك قبل قرارك ألأخير بالطلاق من عدمه.
اما غير ذالك فأنا افضل ألأنفصال فى هدؤ ولو حتى مؤقتا حتى تثبت ألأيام قوة أردة الزوج فى التغلب على مشاكله والعوده الى بيته واولاده بعد تصحيح مساره والغاء توكيل ابليس.
وهنا وبعد ان تتأكدى من أنه أصبح الزوج وألأب الذى يكون مسؤل عن رعيته يكون قرارك بالعوده اليه من عدمه.
أننى لازلت أطالب أن تتبنى أى جهه من الجهات عمل ندوات ولتكن شهريه وتوجه الدعوه فيها الى متخصصون وعلماء نفس من الجاليه العربيه وليس المصريه فقط والنماذج الناجحه من العائلات التى أستطاعت أن تتغلب على كل مشاكل ومصاعب الحياه واستطاعو الخروج بأولادهم الى بر ألأمان وهى نماذج كثيره ناجحه بين الجاليه العربيه بالنمسا… فهل أجد من يتبنى الفكره؟؟ أننى أكررها مرة ثانيه
هل نجعل مهمتنا هو كيفية منع وقوع المشاكل أم أننا سنظل لانتحرك حتى تتم جريمه أو مصيبه كما هو الحال ألأن.
نداء الى كل من يدعى انه يعمل من أجل خدمة الجاليه.
نداء الى كل من يجرى وراء المناصب هنا وهناك
نداء الى كل من يدعون انهم واجهة الجاليه
نداء الى كل من يدعون المعرفه ببواطن ألأمور
نداء الى كل الذين يتثبتون بالكراسى فى المناصب وهم غير مؤهلين لذالك.
أعتقد اننا ألأن لايوجد أمامنا مصائب أكثر من مصائب العائلات الموجوده على الساحه. فهل نتحرك أم أننا سوف نظل صامتين وكل منا يزهو امام ألأخرين بما سمعه مكتفيا بذالك.
محمد كمال (أبو كريم)
Momomomo48@hotmail.com

Categories
رسائل ابو كريم

المريض والوهم

المريض والوهم
اتصلت بى احدى السيدات من اخواتنا الفاضلات تطلب منى المساعده فى حل مشكله بسببها اظلم البيت وغابت عنه الابتسامه واصبح جميع من فيه غير مصرح لهم بالكلام سوى عن الموت وماذا هم فاعلون بعد الموت.
فالزوج حول حياتهم الى سجن كبير بعد ان علم بمرضه.
ثم قالت فهل تكتب له شئ قد يكون سببا فى تخفيف ما اعانيه انا وابنائه بسبب وهم .تمكن منه وكنا نحن اولى ضحاياه.
وعندما سئلتها عن المشكله بدات تسرد ماعندها ودموعها تنساب بيين الحين والاخر.
فقررت الاستماع الى النهايه وبدون اى محاوله منى لمقاطعتها فبدات فى الكلام دون انقطاع وبدون اى محاوله لا لتقاط انفاسها ربما يكون خوفا من فوات الفرصه لان تخونها شجاعتها وتتوقف عن الكلام وذالك لانها حسب قولها ظلت لفتره طويله متردده فى سرد قصتها والبوح باسرارها واخيرا قررت بعد تردد ان تخرج عن صمتها طالبه منى ان اكتب قصتها وان انشرها حتى يعرف زوجها كيف استطاع ان يجعل حياه ابنائه وزوجته الى جحيم لايطاق وهو لايعرف الى اين وصل بأبنائه الى الاحباط واصبح نتيجته ان تاخر مستواهم فى دراستهم.
ونبدا اولا القصه كما روتها لى الاخت الفاضله.
القصه بدات بان الزوج ذهب الى الطبيب لمجرد شعوره ببعض الالام وطلب الطبييب بعض التحاليل وظهرت فى التحاليل بعض المشاكل الصحيه وعلى راسها مرض السكر وهى امراض تصيب الملايين حول العالم كل يوم
وبدا مشوار العذاب
الزوج تخيل انها النهايه وتوهم ان حياته وصلت الى طريق مسدود وان المرض سوف يقضى عليه ان اجلا او عاجلا
ونسى ان لكل اجلا كتاب
ونسى ان ينظر حوله ويرى بنفسه كم من المرضى يتعايشون مع امراضهم ولا يغيرون اى شئ من برامج حياتهم ايمانا منهم بقضاء الله وقدره وانه لن يصييبنا الا ماكتب الله لنا.
فبدا فى الانعزال عن الناس وبالتالى انعزال ابنائه وزوجته عن الجميع
وبدا يهيئ اهل بيته لموته
فبدا اصدار الفرمانات بدون ان يدرى بما يسببه لاطفاله من الام واحباط وياس وحاله معنويه جعلتهم يكرهون العوده للمنزل
فهو يقول لهم عندما اموت يجب ان تعودو الى مصر رغم ان ابنائه فى مدارس الجمنازيوم وقد ولدو جميعا هنا بالنمسا
وتاره اخرى يطلب من زوجته ان تقطع علاقتها بعائله فلان
بعد وفاته لانها سوف تصبح شخصيه غير مرغوبه من الجميع هناك بدونه ولذالك فهو يفضل ان تبدا الان فى قطع هذه العلاقه
لقد وصل به الامر انه حدد لى الملابس المسموح لى ارتدائها بعد وفاته والملابس التى لايجوز لى ارتدائها.
بدا يحدد لابنائه الاصدقاء المطلوب تجنبهم سواء فى مصر او النمسا
بدا يطلب من زوجته ان تجلس بجواره ليل نهار وان تترك كل متطلبات المنزل حتى عندما يحين الاجل تكون اول من يعرف لتساعده .
وحتى هذه اللحظه هى تتسال انا لاأعرف ماذا يقصد بمساعدتى له حين يحين امر الله؟؟
واكملت. بدات اختلس الوقت الذى ينام فيه حتى اقوم بعمل المنزل ومتطلباته والويل كل الويل لو قام من النوم ولم يجدنى بجواره.
يقوم من النوم مذعورا كطفل صغير يصيح ويتلفظ بافظع الشتائم المنتقاه ومعها كل تهم عدم الوفاء واننى غير اصيله واننى اتمنى التعجيل بموته واتمناه اليوم قبل الغد.
كل هذا من اجل انه استيقظ من النوم ولم يجدنى بجواره وعندما اقول له اننى يجب ان انظف البيت واجهز الطعام من اجل الجميع ومن اجلك فيقول لى يجب على الجميع ان يتحمل وياكلون اى شئ ولاداعى للطبيخ حتى اموت وبعد ذالك ياكلون مايريدون وهو يقولها وكانه سوف يموت بعد ساعه
الغريب فى الامر اننا فى هذا العذاب منذ اكثر من عامين توفى خلاله الكثيرون من الاصحاء. والدتى وشقيقته والذين لم يعانون اى امراض قبل وفاتهم.
وقام الكثييرون من امراضهم بعد ان من الله عليهم بالشفاء والصحه ودوام العافيه
وهو لايتعظ ويخطط لنا حياتنا بعد ان يموت وانا لا اعرف بماذا سوف يفيده ذالك بعد الممات
فهل يفيده ان نقطع صله رحم من نحبه ويحبنا من الاهل كما يوصيينا؟؟؟
وهنا توقفت السيده الفاضله عن الكلام بعد ان شعرت بانها افرغت حمل ثقيل حملته هى وابنائها لمده عامين انقطعت عن الجميع باوامر من زوجها المريض بالوهم قبل ان يكون مريض بمرض اخر وندعو الله له بالشفاء من الوهم قبل كل شئ

لانه لايوجد انسان على وجه الارض لايمرض او يشكو من اى نوع من الالم.
ولاكن المرض الاكبر هو مرض الوهم الذى يدمر كل شئ يدمر القريب قبل البعيد
فهل يقرا هذا الزوج ماتعانيه زوجته واولاده من وهمه ويفرج عنهم ويعاود لهم ابتسامتهم وثقتهم فى انفسهم
وقبل كل ذالك ان يضع ثقته فى الله عز وجل وايمانه بالموت والحياه والمرض والامل فى الشفاء بدلا من الياس من رحمه الله
وبدلا من الظلام الذى وضعه امام اهل بيته واولاده .

ايها الزوج الموهوم اننى مصدوم
محمد(أبو كريم)

Categories
رسائل ابو كريم

الطين ليس بديلا للعجين

كنت فى يوم من الايام فى زياره لاخواننا المرضى فى المستشفيات وكان هناك شخص رحمه الله عليه مريضا راقدا مستسلما لقضاء الله وقدره وكان يعرف ان التقارير الطبيه تؤكد انهه حاله ميئوس من علاجها طبيا. فاقتربت منه أساله اذا كنت استطيع ان اساعده فى شئ او اقوم له باى خدمه خارج المستشفى قد يكون مرضه مانعا له.
فوجدته يبكى.حاولت قدر المستطاع تهدئته وطلبت منه ان يطلب منى مايشاء وانا بعون الله ومشيئته سوف اكون عند حسن ظنه.
فقال لى وهو يطلب من زوجته الانتظارخارج الغرفه.
اعرف حالتى واعرف انها ايام معدوده قد تكون ساعات او دقائق فلا تضيع الوقت ودعنى اقول لك عما يشغلنى و لا استطيع حمله معى لقبرى. فتركته يتكلم فقال:-

بقرار منى حرمت نفسى وكل من حولى وزوجتى وابنائى من كل متاع فى الدنياوكانت اموالى احولها الى طين فىالبلد(شراء ارض) وانا على بعد الاف الاميال كنت عايز الناس تقول عليه صاحب أملاك. ولم افكر ان الموت اقرب لى وليس الطين فكان يجب على ان اعمل العكس وأسال نفسى هل انا فعلت شئ من ان اجل رفع المشقه عن اولادى وزوجتى فى حياتى وبعد مماتى
الأن وبعد فوات ألأوان وجدت السؤال امامى ولم اجد الاجابه عليه.
حصلت على مساعدات الاطفال وحرمت اطفالى منها لكى اشترى فدان (طين) وبدلا من الفدان اصبحو خمسه. كانو سبب حرمانى وحرمان أبنائى من طفولتهم كبقيه الاطفال فى عمرهم .
حرمتهم من ان تكون هذه المساعدات والتى هى حق لهم من ان تكون مصدر سعاده لهم. من اجل شراء الطين فكانو ممييزين من بيين كل الاطفال فى مثل عمرهم بفقرههم وملابسهم الرديئه والعابهم القديمه امام اصدقائهم من الاطفال الاخرون والذين يمسكون بايديهم الالعاب الالكترونيه الحديثه فشعرو بالفارق فى المستوى وبانهم اقل من هؤلاء الاطفال والسبب الوحيد ان بابا قال لنا نحن فقراء ولم يذكر لهم موضوع الطين فى البلد.
كانو معرفون بل وأشهر من نار على علم فى الفصل الدراسى ليس لا سمح الله لتفوقهم الدراسى ولاكنهم معرفون انهم الاطفال التى لاتشارك فى اى نشاط مدرسى لاننى لا ادفع اى اشتراك لدرجه ان المدرسه كانت تطلب من التلاميذ دفع(1يور) واحد يورو.ثمنا للطباشير اولتصوير اوراق. وكان اولادى هم الوحيدون الذين لا يدفعون هل تصدق ان اولادى حتى هذه اللحظه ليس لديهم مجرد صوره لهم وهم بالمدرسه لاننى كنت ارفض اى شئ يكلفنى ماديا فاصبح الاطفال فى الفصل يطلقون عليهم كلمه الغلابه Die Armen ))
حرمت نفسى وزوجتى من كل متعه نستطيع بها ان نفرج عن أنفسنا من اجل ان احافظ على المال فكنت قبل ان اخرج مع الاولاد وزوجتى اتجنب الاماكن التى سوف تكلفنى ماديا فهل تعرف ان ابنائى لم يذهبو الى مدينه الالعاب( بالبراتر) سوى مرات قليله كانو فيها صغارا لايطمعون فى ركوب شئ من الالعاب وعندما بداو فى التحرك وتمييز الالعاب قررت على الفور ان سنهم اصبح غير مناسب لمدينه الالعاب لانها من الان سوف تكلفنى ماديا فلم ندخلها بعد ذالك فهى الان( رجس من عمل الشيطان).
لم افكر يوما ان اخذ زوجتى ونذهب الى السينما اومطعم كنوع من تغير الجو للترويج عنها كما يفعل غيرى.
انا حتى لايوجد عندى سوى تليفزيون كل ما به قناتيين للتليفزيون النمساوى اولادى لم يعرفو حتى الفيديو كنت امنعهم ان يزورو احد من اصدقائهم الذين لديهم من العاب التسليه مالا يعرفه اولادى وحتى لا يطلبو المعامله بالمثل.
المصروف للمدرسه لايعرفه اولادى لانه نوع من التبذير ويكفى انهم ياكلون فى البيت فلماذا المصروف .
كنت اتمنى فى كل مره عندما تكون زوجتى على وشك الولاده ان تخلف نفس النوعيه الطفل الذى سبقه حتى اوفر شراء الملابس الجديده وتلبس ملابس اختها القديمه.
كنت لا اعمل ليس لانه لايوجد عمل ولاكن كان العمل ياتينى فارفضه واكتفى بالمساعدات التى احصل عليها فلماذا. وجع الدماغ؟
عندما كنت اشعر ان مساعده الزوجه التى تحصل عليها بعد الولاده قاربت على الانتهاء كنت على الفور افكر فى طفل جديد لتستمر المساعدات. واستمر المريض فى الحديث قائلا.
من الاخر ليس لى حتى معاش فانا لم اعمل سوى شهور معدوده والتى تسمح لمكتب العمل فى ان يستمرفى مساعدتى ماديا.
كنت اشعر بنظرات الجميع لى ولاولادى لاننا اصبحنا معرفون من شكل ملابسنا التى لايوجد لها سوى بديل واحد. وكنت دائما اعلل ذالك مدعيا الفقر والذى مابعده فقر.
كان النوم صديقى المقرب وكاتم اسرارى ليس لاننى احب النوم ولاكنى وجدته الوسيله الوحيده للأتهرب من زوجتى حتى لاتطلب منى اى مصاريف . ولذالك عندما تم حجزى فى المستشفى لاجراء مزيد من الفحوصات ولم اكن اعلم بعد حقيقه مرضى كنت فى غايه السعاده لان طعامى فى المستشفى وهذا سوف يعطينى فرصه لادخار المزيد من المال.

وجدت الرجل منهك وقارب على النهايه فطلبت منه ان يكف عن الكلام ويرتاح قليلا
ولم اكن اعرف انها النهايه. فقد اسلم روحه لبارئها
فوجدتنى ابكى ولاكنى لم اعرف حتى الان هل انا بكيت عليه ام على زوجته واولاده الذين عاشو معه امواتا حرمومن كل شئ من اجل طين تم بناءه على حساب السنين التى مره من عمرهم ومن احلى ايام عمرهم .
ووجدتنى اسال نفسى هل هذا الطين سوف يعوض لهم مافتاهم من اعز واحلى اوقات الحياه ومتعتها وخاصه انهم قررو ان يستمرو هنا وليس فى الطين الذى كان سبب حرمانهم
ولاكن يبقى سؤال وهو
بالتاكيد بعد رحيل الاب سوف يحاول الاولاد والزوجه تعويض مافاتهم من متعه الحياه والحرمان الذى عاشوه مع ابيهم والسؤال هو؟
ماهو الشئ الذى سوف يتذكرونه لابيهم لكى يترحمو عليه بعد ان يذوقو طعم الحياه من بعده ويجدوها بالطبع زاهيه الالوان وليست سوداء كما كانت فى عهد أبيهم
وخرجت الى زوجته ودموعى تسبقنى ولم اقل لها سوى( انا لله وانا اليه راجعون)
فقالت لى كنت اعرف انها النهايه. ولاكنها كانت اسرع مما تخيلت.
وقالت لى مفاجاه من العيار الثقيل والمفاجاه هى:-
أن زوجى أوصانى بدفنه فى بلده قالتها وانخرطت فى البكاء
فدارت بى الدنيا وشعرت باننى فى ورطه بعد كل ماسمعته منه قبل وفاته وما تقوله زوجته كيف ومن اين تنفذ الوصيه.
وسالتها متى قال لكى ذالك. فقالت منذ يومين .
وهل ترك لكى مالا لتنفيذ وصيته؟؟ لقد قال لى عليكى فقط بالذهاب للمسجد وبلغيهم.
وفجاه وجدتنى اسالها سؤال شعرت انه طوق النجاه لهذا المأزق.
هل زوجك مشترك بجمعيه دفن الموتى؟؟
قالت. لا
بالله عليكم اذا كان يوجد من يتبرع لتنفيذ الوصيه فمن الابدى؟ تنفيذ وصيته وهو نفسه لم يترك ماتنفذ به سواء مال او اشترك فى جمعيه دفن الموتى.
ام اعطاء التبرعات لاولاده الذين قررو الاستمرار هنا فى الحياه بدون طين. ولاحتى لديهم عجين
محمد ابو كريم

Categories
رسائل ابو كريم

واْه من الدنيا لماتحرم حد. واْه من الدمع لما يملى الخد

واْه من الدنيا لماتحرم حد.
واْه من الدمع لما يملى الخد
بعد كلام الزوج ورجاءه لى أن أستمع لما يريد وأصراره أن يترك وصيته لى. وبعد أن شعرت من خلال كلامه وصوته أنه فى صراع مرير بين الحياه والموت. أستمعت للرجل بدون تعليق منى أو حتى محاولة المقاطعه لحديثه فماذا أوصى هذا العاشق المريض المحب لزوجته.
وكيف لا وهى شريكة الكفاح والعمر القصير
هى الزوجه وألأبناء الذىن لم يرزقهم الله بهم
هى الزوجه وألأهل الذى حرمته منهم الغربه
هى الزوجه والقلب والحب والعمر
هى الدماء التى تجرى فى العروق أعلانا بنبض الحياه فى جسده
هى المشاعرالمتوهجه بالحب والدفء
هى زوجته. هى حبه. هى عمره الماضى والحاضر والمستقبل أذا أراد الله له الحياه والمستقبل.
تحدث الزوج فقال.
وصيتى التى أضعها بيين يدك أمام الله سبحانه وتعالى هى.
أن تقف أنت وزوجتك معها بعد وفاتى حتى تتمالك نفسها وتقف على قدمها وتسترجع أنفاسها التى تقطعت معى نتيجة بكائها بجوارى وانا مريض فقد كنت أنام فى سريرى مغمض العينيين منهك الجسد من تأثير ما أتعاطاه من علاج كنت غير قادر على الحركه وغير قادر على الكلام فكنت أسمع بكائها وهى تجلس بجوارى وأسمع دعائها الى الله عزوجل أن يخفف الامى.
بل أنها كانت تطلب من الله عزوجل أن يشفينى ويأخذ من عمرها ويعطينى.
هذه الزوجه الوفيه هذه الزوجة اليتيمه هذه الزوجة التى تتمنى من الله أن يقصر فى عمرها ويعطينى. هذه الزوجه التى كانت تصوم معى برغبتها عندما تجدنى غير قادر على تناول الطعام
ثم تتطلب منى أن أفطر معها لترغمنى على الأكل فكانت تشجعنى بحبها وحنانها.
كانت تصلى فأسمع دعواتها وهى تقول يارب أنت تعلم بحالى فلن أشكو ولن أعترض على قضائك. حرمتنى من ألأب وألأم وأنا طفله فلم أجد سوى الشقاء ولم أعرف الحب فتوجهت اليك وانا اشكو لك ضعفى وأستجبت لدعائى وعوضتنى بزوجى فوجدته فيه ألأب وألأم الذين حرمتنى منهم. فأعطانى زوجى وعوضنى كل ماأعتقدت يوما أننى حرمت منه ولا أعرفه وهو الحب.
وعندما وجدت كل هذا الحب من جانب زوجى أنفجرت كل مشاعرى وحبى وعواطفى التى أدخرتها طوال العمر للدرجه التى كنت أعتقد بأن كل هذه المشاعر قد ذهبت بلا رجعه بل أننى كنت أقول ماتت مشاعرى بعد موت أمى وأبى وأنا طفلة صغيره
يارب وبعد أن عرفت الحب واسترددت الحياه وأندفع الدم فى عروقى وأستيقظ قلبى من ثباته
وبعد كل هذه السعاده والحب والمشاعر أجد نفسى أمام مرض زوجى عاجزه ؟
وهو من أرسلته لى محبا عطوفا لا أستطيع أن أقف معه فى محنته وأخفف ألامه
يارب أذا كانت هذه هى النهايه فأجعل نهايتى قبل نهايته ولا تجعلنى أشاهد زوجى فى محنته وأجد نفسى أمامه عاجزه عن مساعدته.
يارب ساعدنى أن أوفى هذا الرجل الحب بالحب والأمل بالأمل الذى أعطانى أياه بل والحياة التى وهبنى أياها بعد أن كنت أعتبر نفسى فى تعداد ألأموات
يارب إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي
يارب أنت الشافى أشفى زوجى وأعف عنه وخفف من ألامه
لك الحمد والشكر على كل شئ
هكذا كانت تدعو زوجتى كل يوم وتردد هذا الدعاء فى صلاتها وكانت تندفع فى الدعاء فلا تشعر بنفسها حتى أسمع بكائها وهى تنظر ناحيتى لكى تتأكد من نومى وكنت أنا أغلق عينى وأنا أستمع أليها
وعندما تبدأ فى البكاء فأجد نفسى قد بكيت بكاء رهيب فيرتجف جسدى وتنزل دموعى كالأنهار
هذه الدموع التى كنت أظنها جفت مع مرور السنين من تأثير المرض والألم والأدويه التى أتعاطاها.
فهل تصدق أننى فى أحدى هذه المرات وبعد سماع دعائها لم أشعر بنفسى ودخلت فى غيبوبة طويله وقد لاتصدق أذا قلت لك أننى رأيت جنازتى ورأيت الذين كانو بجوارى فى الغسل ورأيت كل أهلى ألأحياء وألأموات ورأيت قبرى وكنت أسلم على الجميع وأنا ضاحك وهم يضحكون والغريب فى ألأمر أن الجنازه كانت أثناء الليل وكانت زوجتى تشع نورا أمامى وتنير الطريق لمن يحملونى الى قبرى
وأستيقظت من غيبوبتى على صوت زوجتى بجوارى فقبلت يدها ولو كنت أستطيع أن أصل الى قدمها لفعلت ولم أتردد لكى أقبل قدمها.
وكيف لا وهى النور الذى سطع أمامى فى مماتى وفى قبرى وقبل ذالك فى حياتى.
ولذالك فأنا أوصيك بعد مماتى أن تبحث لزوجتى عن رجل يتزوجها يكون قلبا وحبا و لها من بعدى.
برجل يعرف الله سبحانه وتعالى ويراعى الله فيها. فهى يتيمه منذ الصغروقد تكون هى طريقه الى الجنه. بمعاملته لها وتعويضه لها لما فقدته فى الحياه من الحب والحنان.
أننى أحلفك بكل غالى عندك أن تراعى الله فيما تختاره لها وأن لاتسمع لها لو رفضت الزواج من بعدى.
وقد بلغتها بوصيتى هذه وطلبت منها تنفيذها حتى تكرمنى بعد مماتى حتى أرتاح فى قبرى وأطمئن على قلبى الذى تركته معها فى الدنيا .
فأنا أرى أن زوجتى ليست من هذه الدنيا الشريره ولكنها ملاك ليس فى قلبها سوى الحب لله سبحانه وتعالى والذى يحفظها من كل شر
وكل ما أتمناه أن تجد السعاده من بعدى وتجد من يعوضها ويحافظ عليها بعد وفاتى.
فأنا أعرفها وأعرف أنها لم تستطيع أن تواجه الحياة وحدها وتحتاج لمن يأخذ بيدها ويشجعها على مواجهة الحياه بحلوها ومرها وخيرها وشرها
هذه هى وصيتى لك
أما من الناحيه الماديه فأنا أحمد الله سبحانه وتعالى تركت لها القليل منه والذى يكفيها حتى تقف على قدميها من جديد
وتوفيرا للنفقات بعد الممات طلبت منها ان نعود الى مصر لزيارة ألأهل وألأصدقاء والجلوس معهم قبل أن يحين أمر الله سبحانه وتعالى
حتى أذا حدث أمر الله يكون قبرى قريبا منى فى مصر بين ألأهل وألأحباب وحتى أوفر عليها مصاريف سفر جثمانى بعد الممات
وسوف نذهب فى الأسبوع القادم الى مصروأسمح لى أن أتصل بك من مصر لكى أطمئنك على حالى وقد أوصيت زوجتى بأن تتصل بك وبالسيده الفاضله زوجتك أذا سمحت لنا بذالك
وسوف أعطيك رقم هاتفى فى مصر بمجرد الوصول
هكذا تحدث الرجل يوصينى ويحملنى وصيه لا أعرف كيف أتصرف من خلالها فأنا لا أعرف حتى زوجته وحتى اذا عرفتها فكيف سوف أنفذ هذه الوصيه فأنا أعتبرها أغرب وأعجب وأثقل وصيه يوصينى شخص بها.
وقبل أن يغادر الرجل الى مصر عائدا ذهبت اليه لزيارته والتعرف عليه عن قرب لأجد نفسى باكيا أمام مارأيت من حطام رجل حطمه المرض وقسوة القلوب المحيطه به.
وزوجه حطمتها ألأيام والليالى بعد وفاة أمها وأبيها وهى طفله صغيره ولم يرزقها الله بالبنيين والبنات.
وجاء مرض زوجها ليكمل لها حلقة ألأحزان بأستحكام
ودعت الرجل وأنا أشعر من داخلى أنه اللقاء ألأول وألأخير
وطلبت من الزوجه أن تكون على أتصال بنا أنا وزوجتى ولتعتبرنا ألأخ وألأب وألأم وألأخت لها هنا بالنمسا.
تركت المكان مودعا لها
داعيا الله عزوجل أن يخفف عنهم ويشفى ويعفى عنه .
وبعد أيام قليله غادر الرجل وزوجته عائدا الى مصر
وأتصلت به أكثر من مره متطمئنا فكان مرات يرد ومرات ترد زوجته
وكان الحال يسير من سئ الى أسؤ
حتى وصلنى خبر وفاة الرجل وأسترد الله لأمانته
فوجدت نفسى معتكفا عن الكلام صامتا حزينا من غدر ألأيام ولم أستطع كتابة الجزء الثانى من قصتهم حفاظا على مشاعر الزوجه وحتى لاتقرأ ما أوصى به زوجها فأكون سببا فى زيادة ألألم لها.
وعندما تأكدت أنها سوف تظل فترة ليست بالقصيره بمصر قررت الكتابه حتى نعرف ونتعلم من مأسى ألأخرون
نتعلم الحب والوفاء .. نتعلم ان الحياة ليس لها امان او ضمان وأن العمر لايعلمه ويحدده سوى الخالق الوهاب سبحانه وتعالى.
وجدت نفسى وقد دارت ألأفكار وألأسئله فى رأسى وهى.
ماذا أنا فاعل فى وصيته هذه وكيف؟؟
وماذا سوف تقرر الزوجه هل تعود الى النمسا؟
أو تستمر وتستقر فى مصر لتعيش يتيمه بدون زوج أو أبناء بعد أن فقدت ألأب وألأم وأخيرا الزوج وحرمت من ألأبناء.
هذا ماسوف تجاوب عليه ألأيام القادمه وحتى يحدث ذالك لا أملك سوى أن أردد وأقول.
سبحانك ربى سبحانك
واْه من الدنيا لماتحرم حد.
واْه من الدمع لما يملى الخد
أخيكم/ محمد كمال (أبو كريم)

Categories
أخبار الجاليات رسائل ابو كريم معرض

النمساوى بيه….شايل شنطه ليه؟؟

اسمع ياسى حمدان .. وكبرلى ودنك كمان. انته والمدام
انا اتحدى اى انسان يقول لى انه عندما يسافر ويذهب الى مطار فيينا ويدخل المطار فى طريقه الى ميزان الحقائب ان تقع عيينه على مثل هذه التلال من الشنط الموجوده امام شركات الطيران المتجه الى مصر ليس فى النمسا فقط .. ولاكن فى جميع المطارات على مستوى العالم.
وبالطبع الركاب ليسو من اليابان .. بل انهم مصريون من زمان
من شنطهم تعرفهم وتميزهم عن الاخرون…تعالى اوصفلك المنظر كما اراه.
أدخل الى المطار. ومر مرور الكرام .. على كل من يقف على ميزان من الركاب المسافرين وعلى الله متوكلين.
مثلا ركاب اليابان اجد في يده كومبيوتر لاب توب.
ومر كمان على ركاب الصين .. اجد معهم شنطه صغيره اكيد فيها.. تنيين
وامشى كمان على ركاب الهند .. اجد معه شنطه اكيد فيها ..فيل .
وامشى كمان ياعم حمدان على الاسبان تجده واقف فاضى ومش مليان..
وكمان شويه تلاقى نمساوى .. شايل فى ايده باقه زهور من غير بخور
و امشى على الافريقان مبيركبوش طيران .. يعنى مالوش لزوم شيل الهدوم.
بص وشوف كمان الفرنسيين شايلين يادوب زجاجه برفان فيها ايه؟؟فيها فار
ادخل الان .. واكسر يميين تجد شنط كثيررررررررر
ولاتجد اى انسان موجود مع الشنط … موجوده لوحدها من كثر حملها.
تفتكر ده مخزن الحقائب.. ولاشنط للبيع. ولاشنط متخلفه من الركاب ولا ايه ؟
حاول تقرب وتمشى على طول وماتبصليش يمين او شمال.. لحد يفتكرك لا سمح الله نشال او شيال… وبالفعل اقتربت من الشنط وانا انظر الى هذا الجبل من الحجاره شنط تتحمل فى (سفينه) وليس فى طياره.. ياترى دى شنط ايه وفيها ايه ومن الذى استطاع ان يضعها هنا فى هذا المكان وأخذت وقت معاه قد ايه من الزمان.
وانا تائه وسط الزحام ومعدى من امام الشنط حيران.. سمعت صوت يئن من تحتهم لم اعرف اذا كان بشر وقع فى شوال بصل ام غريق فى بحر غويط. ولم افهم ماذا يقول. وقلت لنفسى يمكن الشيال اللى شال الشنط انزلقت قدمه تحت الشنط ولايجد من يساعده ويخرجه من تلال الشنط..او بيطلع فى الروح اللحق ياعم حمدان. الراجل التعبان.. قربنا اناوحمدان. وفجاه سمعنا صوت بيقول مسافريين معانا بأذن الله ياابو كريم. نحن سمعنا الصوت ولم نرى من المتحدث وكان صوت يلهث ومتقطع وكانه يصارع الموت. فقلت من المتحدث خرج لى من وسط الشنط شاب مصرى واضح من شكله انه كان اطول من كده قبل ماينقل الشنط على دماغه وسالته ايه الشنط دى كلها..واين اصحابها وقلت السؤال من هنا وفجاه ظهر المستخبى وبان.. وخرج من وراء الشنط اكوام وتلال كانو قبل نقل الشنط من الرجال ونظرت فى وجههم فوجدت اثار معركتتين
المعركه الاولى واضح انها كانت فى البيت مع زوجته والسبب ان المدام خدعته. وقالت له لايوجد معنا ميزان والاستاذ راح سمع كلامها ونام.
وصبح الصبح. وجد المكان وكانه سوق من اسواق الحمام. حاجات كثير هنا وهناك.. وصرخ بصوت عالى وقال. ما كل هذه الاشياء ومتى اشترتها المدام رغم ماسمعته منها قبل المنام. وبدى فى حاله ذهول شئ مش معقول.
وردت المدام وقالت له هدى نفسك .انا لاريد منك فلوس يامتعوس
وأطمئن قلبه لانها لم تطلب منه فلوس وشربله كبايه عرقسوس وهومستعد على الراس يبوس لان المتعوس معهوش فلوس. ودار الحديث بينهم وكانهم فى مشرحه زينهم زعيق وكلام وفتح وقفل الباب.
قالت له انا اشتريت هذه الاشياء طوال العام من مصروف البيت كمان.
وكنتى شايلاهم فيين ؟؟؟
كانت شايلاهم تحت سراير العيال حتى يحين الاوان. يعنى المدام كثر خيرها على الافكار وشراء الخيار.
الزوج غير مقتنع بكل الكلام. ويفكر فى ليلته الهباب. ياترى يلبس شبشب ولا قباب . علشان يشيل الشنط اللى على شكل دولاب. كيف سوف يذهب بكل هذا للمطار والزوجه تطمئنه على شنط الخيار وتقول له سوف نجد من نعرفه ويعرفنا فى المطار ونختار. ونخليه يوزن معانا شنط الخيار. وبلاش تفكر او تحتار.
واقنعته الزوجه بالحجه والبرهان. وانتهت المعركه الاولى بانتصار ساحق لام العيال مع وعد بوزن الخيار. بدون دفع شئ لشركه الطيران
المعركه الثانيه اعتقد لاتحتاجون لذكرها لكم انها معركه تحميل الشنط للمطار وطبعا الزوج هو الحمال والشيال والتعبان.
وهذا مارايته على وجه اخيينا فى المطار. وهو مرهق متعب من حمل الخيار.وملابسه التى غطى على الوانها الغبار ورجله لم تعد تتحمل حتى جسم فار.
فخرج قميصه من البنطلون بعد معركه الخيار. ونزل البنطلون لأرض المطار.
والبيه وقف بجوار الشنط مثل الناموس.امام شنط بحجم الجاموس من كل انواع الهموش .خزين طول العام للست بهيه وزوجها زكريا من المطلوب والغير مطلوب لارضاء القلوب حتى ولو بالطوب.
الاستاذ واقف محتاس .شويه ينادى على الأولاد بان يقفو بجوار الشنط لكى يصلى ركعتتين ويدعو على الميزان ان ربنا يجعله عطلان
حتى يمر بسلا م… بدون دفع مال كما قالت المدام.
وشويه يقول ربنا يعمى موظف الكونتر عنا حتى نعبر بسلام
ايضا كما اقنعته المدام. او نشوف وسطه خير يربطلنا اللجام فى الميزان
ولاكن تفتكر فين المدام الان؟؟؟
المدام اخر وئام الشنط وصلت المطار بسلام ولن يستطيع الاستاذ العوده بها مره ثانيه الى المكان. يعنى خلاص اتورط .وبعد ذالك تريد ان تعرف اين هى المدام انها هناك فى اخر الصف بجانب الحائط تقف مع بعض السيدات من الصديقات المشتركات فى نفس التوريطه مع ازواجهم ينظرون ويبتسمون و يراقبون من بعيد وعندما ينظر اليها الزوج بقرف بسرعه تقلب وشها. وكانه مش همها. ولا حتى شغلها .هى عملت ماهومطلوب حتى لو كان الشنط فيها طوب.

نكتفى النهارده ياست/ بهيه. انتى وسى الاستاذ / زكريا وللحديث بقيه .
انتظرونا فى المقال القادم لكى نفتح الشنط مع بعضنا ونشوف اللى يهمنا.
منتظر ردكم نكتب الجزء الثانى ام لا ؟؟؟؟؟
أخيكم (محمدأبوكريم) 069918100834
Momomomo48@hotmail.com