Categories
أخبار متفرقة معرض

بريطانيا: ارتفاع عدد ضحايا هجوم البرلمان إلى 5 قتلى و40 جريحا

شادي عبدالله
أعلنت الشرطة البريطانية اليوم، الخميس، ارتفاع عدد القتلى فى حادث هجوم البرلمان البريطاني إلى 5 أشخاص، بينهم المنفذ، إضافة إلى 40 جريحًا، وقالت الشرطة “نعتقد أننا على علم بهوية منفذ الهجوم”.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، قالت: إنه لا تغيير لمستوى التهديد الإرهابي في بريطانيا بعد الاعتداء، مضيفةً في خطاب من أمام مقر رئاسة الوزراء في داونينج ستريت، أن “مستوى التهديد الإرهابي في بريطانيا تم تحديده منذ فترة عند مستوى الخطر الشديد، وهذا الأمر لن يتغير”.

وأكدت رئيسة الوزراء، أن هجوم أمس، الأربعاء، لم يكن عفويًا، وأنه كان مقصودًا، لافتةً إلى أنه لن يؤثر فى حياة اللنديين.

Categories
أخبار متفرقة معرض

بريطانيا بدء عملية الانسحاب من الاتحاد الأوروبى

وافق نواب بريطانيا على قانون بدء عملية انسحاب بلادهم من الاتحاد الأوروبى (البريكست).

Categories
أخبار مصرية معرض

بريطانيا ترفض استئناف الرحلات الجوية البريطانية إلى شرم الشيخ

كتبت رويترز
عبرت مصر عن خيبة أملها يوم السبت من رفض بريطانيا استئناف الرحلات الجوية من المملكة المتحدة إلى منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر.

كانت بريطانيا علقت الرحلات الجوية إلى شرم الشيخ بعد سقوط طائرة ركاب روسية فوق سيناء عام 2015، وهو ما أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.

وأثيرت قضية سلامة الطيران خلال محادثات وزير الخارجية البريطاني الزائر بوريس جونسون مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري.

وقال بيان بريطاني إن جونسون أشاد بالصداقة الممتدة مع مصر وقال إن البلدين يربطهما تحالف قوي في مواجهة الإرهاب والأفكار المتطرفة.

ولم يذكر البيان البريطاني موعدا لاستئناف الرحلات الجوية.

لكن شكري قال إن استمرار تعليق بريطانيا للرحلات الجوية إلى شرم الشيخ التي كانت ذات يوم مقصدا مهما للسياح البريطانيين غير مبرر.

وفرضت بريطانيا وألمانيا حظرا على الرحلات الجوية لبعض الأماكن في مصر عقب إسقاط الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء ومقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 224. وعلقت روسيا كل الرحلات الجوية إلى مصر ولم تستأنفها إلى الآن.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان “استمرار توقف الطيران البريطاني عن المقاصد السياحية المصرية رغم ما تم إحرازه من تقدم نوعي في تأمين المطارات يعد أمرا غير مفهوم أو مبرر.”

وأدت الاضطرابات السياسية المستمرة في مصر منذ الإطاحة بحسني مبارك في 2011 إلى عزوف المستثمرين والسياح.

وقال البيان إن استمرار تعليق الرحلات الجوية البريطانية “من شأنه أن يضر بعصب الاقتصاد ومصدر الدخل الرئيسي للملايين من المواطنين الذين يعتمدون اعتمادا كليا علي عوائد قطاع السياحة ولا يتسق مع الوعود البريطانية المتكررة بدعم مصر.”

وخلال زيارة جونسون قالت السفارة البريطانية إن بريطانيا ومصر استكملتا اتفاقا لضمان قرض بقيمة 150 مليون دولار لمساعدة مصر على استكمال برنامجها للإصلاح الاقتصادي.

Categories
أخبار متفرقة معرض

وزير خارجية بريطانيا يعلن عن 3 حزم جديدة لدعم مصر

القاهرة – أ ش أ
وصف وزير الخارجية البريطانى بوريس جونسون، اجتماعاته اليوم مع الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري بالإيجابية، مشددًا على أن المملكة المتحدة صديق لمصر منذ فترة طويلة.

وقال جونسون، إن المملكة المتحدة ومصر لديهما العديد من المصالح المشتركة، والمملكة المتحدة هى الشريك الاقتصادي الأول لمصر ونحن حلفاء أقوياء ضد الإرهاب والأفكار المتطرفة، معربا عن تطلعه إلى مواصلة تعزيز العلاقة الوثيقة بين البلدين.

وذكرت السفارة البريطانية، فى بيان لها اليوم السبت، أن بوريس جونسون قام اليوم خلال زيارته للقاهرة للمرة الأولى كوزير لخارجية المملكة المتحدة بعد سلسلة من زيارات رفيعة المستوى لمصر من قبل وزير الدفاع المملكة المتحدة، ووزير شؤون الأمن في المملكة المتحدة والمبعوث التجاري البريطاني الخاص لمصر، والتقى وزير الخارجية خلال زيارته مع الرئيس عبد الفتاح السيسي في القصر الرئاسي، كما التقى نظيره سامح شكري.

وقد تناولت المباحثات مجموعة من القضايا مثل الدعم البريطاني للاقتصاد المصري بما في ذلك العمل المشترك في مجال أمن الطيران والحملة العالمية لمكافحة الإرهاب؛ والعمل على حل الصراعات في المنطقة وخاصة في ليبيا وسوريا، وعبر وزير الخارجية عن رؤيته لكون حقوق الإنسان والمجتمع الحر أساس للاستقرار والنمو الاقتصادي.

كما زار وزير الخارجية المجلس الثقافي البريطاني، حيث هنأ الفائزين في مسابقة “صوت الشباب الأزهري” التي تمولها المملكة المتحدة، وشاهد لهم مناقشة حول التعليم.

وافتتح في وقت لاحق حفل استقبال للاحتفاء ببعض من أفضل وألمع رواد الأعمال في مصر ولقاء المستثمرين البريطانيين، والتقى وزير الخارجية البريطاني كذلك مع ممثلي جماعات حقوق الإنسان.

وخلال زيارته أعلن وزير الخارجية البريطاني “ثلاث حزم جديدة من الدعم لمصر، تركز على الاقتصاد والتعليم وريادة الأعمال”.

وفيما يتعلق بالاقتصاد، وضع وزير الخارجية والرئيس السيسي اللمسات الأخيرة على اتفاق إعلان مشترك بشأن ضمان قرض يبلغ 150 مليون دولار لمصر، الذي سوف يُقدم من خلال وزارة التنمية الدولية البريطانية بالتعاون مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية لمساعدة مصر في إكمال برنامجها للإصلاح الاقتصادي، هذا يشكل جزءا من حزمة أوسع تشمل 18 مليون دولار لتمويل الخبرة الفنية للحكومة المصرية لضمان حماية الفئة الأكثر ضعفا في المجتمع.

من جانبها صرحت بريتي باتل، وزيرة التنمية الدولية بأن المملكة المتحدة تعزز شراكتها مع مصر من خلال مساعدتها في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية والتي تحتاج مصر إليها، مضيفة أنه من شأن دعم المملكة المتحدة لهذا القرض أن يدعم الاستقرار والسلام والازدهار في جميع أنحاء مصر، وذلك في مصلحتنا الوطنية.

وفي مجال التعليم، سوف يتولى المجلس الثقافي البريطاني: التعهد بتوقيع 70 شراكة جديدة بين الجامعات البريطانية والمصرية، إضافة إلى 30 وقعت في عام 2016، ليصل المجموع إلى 100.

كذلك زيادة تمويل الصندوق المشترك «نيوتن – مشرفة» إلى 50 مليون جنيه إسترليني، وهو صندوق يعزز التنمية الاقتصادية والرفاه الاجتماعي لمصر من خلال دعم البحث العلمي والابتكار، وزيادة عدد معلمي اللغة الإنجليزية الذين يتم تدريبهم من قبل المجلس الثقافي البريطاني في مصر بنحو 37,000 وبذلك يتجاوز الإجمالي 100,000.

ومن أجل إظهار ثقة المملكة المتحدة بما تشهده مصر من نشاط المؤسسات الناشئة وعدد من المؤسسات القائمة التي تعالج العديد من التحديات الاجتماعية، أعلن وزير الخارجية البريطانى تقديم 1.1 مليون جنيه إسترليني من التمويل على مدى 3 سنوات لدعم المؤسسات الاجتماعية الجديدة والقائمة في مصر.

Categories
أخبار متفرقة معرض

شاهد.. صفعة لبريطانيا بعد تحذيرها مواطنيها من السفر لمصر بسبب حادث الكنيسة

كتب: ثروت الدمينى
في أعقاب تعرض الكنيسة البطرسية للتفجير الإرهابي، تساءل العديد من المواطنين عن تأثير هذه العمل الخسيس على قطاع السياحة الذي تعرض لانتكاسة كبيرة بعد سقوط الطائرة الروسية في أكتوبر 2015 .

بعد الهجوم بساعات، حثت وزارة الخارجية البريطانية المسافرين المتجهين إلى مصر أن يكونوا في “يقظة” و “اتباع تعليمات السلطات المصرية”، كما نصحت السياح بعدم السفر الى محافظة شمال سيناء بسبب مزاعم وجود زيادة كبيرة في النشاط الإجرامي واستمرار الهجمات الإرهابية على الشرطة وقوات الأمن التي أسفرت عن سقوط قتلى.

وحول مدينة شرم الشيخ نصحت وزارة الخارجية البريطانية بعدم السفر إلى محافظة جنوب سيناء أيضا إلا في حالة الضرورة مع تجنب مطار شرم الشيخ.

وأوضح بيان وزارة الخارجية البريطانية أن التحذير يشمل المطار ومناطق الهضبة، وخليج نعمة، ونبق كما يتضح من الخريطة الأتية.

وسمحت الوزارة أيضا بالسفر إلى مناطق دلتا النيل ومرسى مطروح والساحل الشمالي في حالة الضرورة بسبب استمرار الهجمات.

وأكدت وزارة الخارجية أن التهديد الإرهابي الحالي في مصر لا يزال مرتفعا.

وكتبت الوزارة على موقعها :”يستمر الإرهابيون في التخطيط وتنفيذ هجمات.. هناك هجمات أخرى محتملة.. معظم الهجمات الإرهابية تستهدف قوات الأمن، لكن من المرجح أن تستهدف الأجانب، بما في ذلك السياح”.

وتابعت :”الهجمات يمكن أن تكون عشوائية وقد تحدث دون سابق إنذار.. كانت هناك تهديدات على مواقع التواصل الاجتماعي للمواطنين الغربيين والمؤسسات والشركات الغربية”.

وأضافت :”في 9 ديسمبر 2016، كان هناك انفجار في شارع الهرم، في الجيزة، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل من بينهم ضباط شرطة.”

التصويت على الموقع
1

السائحون يرفضون التحذير
صحيفة إكسبرس البريطانية أجرت استطلاع حول ما إذا كان السياح يخططون لسفر إلى مصر بعد التحذير فكانت النتيجة صادمة لوزارة الخارجية حيث أكد أن 60 % يخططون لسفر لمصر.

في نوفمبر أرسلت الشركات البريطانية الكبرى طلب لرئاسة الوزراة البريطانية تطالب فيه باستئناف الرحالات السياحية لمصر مؤكدة أن الحالية الأمنية تحسنت بدرجة غير مسبوقة بشاهدة السياح البريطانيين.

سفيرنا
في الشهر الماضي اتهم السفير المصري في لندن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بعرقلة استئناف المملكة المتحدة رحلاتها إلى مطار شرم الشيخ رغم تنفيذ التدابير الأمنية التي طالبت بها لندن في أعقاب انفجار قنبلة على متن طائرة روسية.

وأكد ناصر كامل، سفير مصر في لندن، في تصريحات لوسائل الإعلام البريطانية أن جميع دول الاتحاد الأوروبي وبصرف النظر عن المملكة المتحدة استأنفت رحلاتها جوية إلى شبه جزيرة سيناء واصفا قرار بريطانيا بعدم استئناف الرحلات بـ “المحير للعقل”.

وقال كامل إن مصر استثمرت الملايين من الدولارات في مجال الأمن وليس فقط في المطار ولكن في مدينة شرم الشيخ بالكامل.

وردا على سؤال حول ما العقبة التي تمنع استئناف الرحلات الجوية من المملكة المتحدة، أكد كامل أنه أمر محير للعقل، قائلا :” كي نكون صادقين عندما أتحدث إلى إدارة مكتب النقل أو المكتب الخارجية أو الجهات الأمنية، جميعهم مع استئناف الرحلات، لذلك أنا أعتقد أن القرار عالق في مكان ما أعلى.. أعتقد أنك يجب أن تسأل هذا السؤال لرئيسة الوزراء”.

Categories
أخبار متفرقة معرض

رسمياً خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي نهاية مارس القادم

قالت رئيس الوزراء البريطانية وزعيمة حزب المحافظين، تيريزا ماي، اليوم الأحد، إن المادة 50 بمعاهدة “لشبونة”، المتعلقة بخروج بلادها رسمياً من الاتحاد الأوروبي، سيتم تفعيلها حتى نهاية مارس القادم

وأضافت ماي في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، قبيل انعقاد المؤتمر السنوي لحزبها في مدينة برمنغهام وسط إنكلترا اليوم، أنها عاقدة العزم على “الحصول على أفضل اتفاقية تضمن مستقبل العلاقات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي”، عقب الانفصال رسمياً عن الاتحاد.

وأشارت إلى أن الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، سيتيح للمملكة المتحدة أن تكون “بلداً مستقلاً”، مشددة على أهمية الحفاظ على علاقات جيدة دول الاتحاد.

وفي 23 يونيو الماضي، صوّت البريطانيون بنسبة 52%، في استفتاء لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، وتبع ذلك إعلان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، استقالته.

وأعلنت رئيسة الوزراء البريطانية، أن بلادها ستعد مشاريع قوانين تتيح إعادة العمل بالقوانين البريطانية بدلاً من قوانين الاتحاد الأوروبي، لافتة إلى أن بلادها ستلغي العمل بـ”قوانين المجتمعات الأوروبية” بموجب مشاريع القوانين التي تعتزم إدراجها، وعليه “ستكون المملكة المتحدة دولة مستقلة قادرة على تنظيم قوانينها الخاصة بمفردها”، وفق تعبيرها.

ويترتب على تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة، دخول الحكومة البريطانية، مرحلة مفاوضات مع الاتحاد تدوم سنتين كاملتين، لبحث إجراءات الخروج القانونية، مع وجود احتمال تمديد تلك المدة، ويبقى في هذه الفترة الوضع القانوني لبريطانيا كما كان أثناء فترة المفاوضات حول الخروج، أي أنها تبقى جزءاً من الاتحاد وملزمة طيلة فترة المفاوضات بقوانينه.

ولم تغفل ماي التأكيد على “سلاسة المرحلة الانتقالية” التي ستفضي إلى الانفصال تماماً عن الاتحاد الأوروبي، وقالت إن البرلمان سيناقش القوانين الجديدة وسيدخل عليها التعديلات اللازمة في وقت لاحق، كما سيناقش إمكانية استبدالها بقوانين بريطانية إذا لزم الأمر.

ويدور جدل في بريطانيا حول مدى إمكانية موافقة الاتحاد على اتفاق بالشكل الذي تريده ماي، والذي لا تتخلى فيه عن تحفظاتها المتعلقة بالهجرة وحرية التنقل، وتحتفظ في الوقت نفسه بميزة تبادل السلع والخدمات مع أوروبا.

وتولت “تيريزا ماي” (59 عاماً)، رئاسة الوزراء خلفاً لديفيد كاميرون، في 13 يوليو الماضي، لتصبح بذلك رئيسة الحكومة الـ 76 للملكة المتحدة، وثاني امرأة تتولى هذا المنصب.

المصدر: وكالات

Categories
أخبار متفرقة معرض

مقتل سلطانة، إحدى المراهقات البريطانيات الثلاث اللواتي هربن وانضممن إلى داعش

أفادت تقارير منذ أيام عن مقتل كاديزا سلطانة، إحدى المراهقات البريطانيات الثلاث اللواتي هربن وانضممن إلى داعش، بعد أن جرى غسل أدمغتهن عبر الإنترنت، في غارة جوية روسية على الرقة.

وكانت سلطانة(16 عاماً) تزوجت مقاتلاً من التنظيم، والذي قتل قبلها، وصرّحت لعائلتها بعد ذلك بأنها كانت “مخدوعة” في الحياة التي تنتظرها هناك، وأنها نادمة وتريد العودة لمنزل، لكنها لم ترَ سبيلاً للمغادرة.. وهي في هذا شأنها شأن أوروبيات عديدات حاولن الهرب وواجهن القتل.

الذكاء.. سلاح ذو حدين
لكن، تتساءل باربرا إلين في مقال على صحيفة “غارديان”، هل كان الأمر برمته غلطة سلطانة؟ بالطبع، لكن مع ذلك فهو أمر مدمر، فليست القضية عن “دفع سلطانة ثمن ما أدخلت نفسها فيه”، أو قتل “العروس الجهادية”، بل إنه عن موت لا طائل منه له لمراهقة عنيدة مغسولة الدماغ.

وتؤكد الكاتبة أنها لا تتحدث عن العند بمعناه “الطبيعي” عند المراهقات، مشيرة إلى أن سلطانة لا ريب كانت على علم بفظاعات تنظيم داعش، من قتله المدنيين، ورميهم بالرصاص، وذبحهم، كما أن معارف سلطانة وصفوها بالفتاة الذكية، فكيف إذاً علمت بكل هذا عن التنظيم ومع ذلك “ألهمت” واعتقدت أنها ستكون متساوية مع الرجال، ومميزة، وذات أهمية؟

تضيف إلين: “لكن أليست هذه الطريقة التي يتعامل بها “العرسان”، أي جعل أهدافهم يشعرن بأنهن مميزات، ومثيرات للإعجاب؟”. وإذا كان الناس يتفهمون أن الأطفال يمكن أن “يهيئوا جنسياً” عبر الإنترنت، فلماذا من الصعب جداً الاقتناع بأن شخص مثل سلطانة خضع للإعداد الأيديولوجي(المتطرف) من قبل أشخاص يعرفون كيفية التلاعب بنفسية المراهقين؟ “أنت مميزة.. أنت استثنائية.. أنت مقدرة للعظمة”.. هكذا استقطب الدواعش “عرائسهن” عبر الإنترنت.. وكون سلطانة ذكية فذلك أمر لم يكن لصالحها، بل ضدها، حيث عملت على تحويل مخيلاتها إلى حقيقية.

خطأ مميت
وتتابع إلين: “إذا كنت ببساطة لا تستطيع بالمرة فهم الأمر، فعلى الأرجح لم تقابل مراهقاً في حياتك”، مؤكدة أنها لا تحاول تبرير أخطاء الإرهابيين، إلا أنها تدرك جيداً أن المراهقين متقلبون ومزاجيون، وقابلون للاستفزاز وهشون بطريقة كبيرة، في الأوضاع العادية، كما أنهم “أطفال مقتنعون بأنهم راشدون”، بكل ما يحمله ذلك من غرور وتمرد وحنق. لذا، فليس مفاجئاً أن يكون المراهقون أكثر عرضة للقيام بالأخطاء، من بينها المخدرات والحمل غير المقصود، والأعمال الإجرامية عموماً. وفي حالة سلطانة، الخطأ الذي غير حياتها(وأنهاها) كان السقوط للخطاب الإرهابي.

ورغم أن الأمر في هذه الحالة ليس مماثلاً للسرقة من محل، أو تخريب المتكلات العامة، إلا أن سلطانة “مراهقة”، وما قامته به لا ينفي عنها هذه الصفة، ولا يمكن لنا إعادة تأطير الفعل الشنبع الذي قامت به وكأنها امرأة عاقلة راشدة لمجرد أننا كرهنا ذلك الفعل، بحسب كاتبة المقال.

وبينما يرى البعض أن سلطانة “استحقت ما نالته”، فبالنسبة لإلين “من الصعب معرفة ما هو أكثر إثارة للغثيان، موتها، أم حقيقة أنها كانت خائفة وفي شدة اليأس للعودة إلى منزلها”، مضيفة: “وبينما ليس بوسعي التغاضي عن ما فعلته سلطانة مطلقاً، بإمكاني مسامحة فتاة مراهقة، لا سيما وقد ندمت على ما قامته به، بل وماتت بسببه”.