Categories
بانوراما نمساوى معرض

مصادر لـ«البداية»: هجوم المنيا الإرهابي استهدف 3 سيارات.. و30 شهيدا سقطوا أغلبهم من النساء والأطفال

ال أحد شهود العيان،إن الهجوم الإرهابي على الأقباط في العريش، لم يستهدف سيارة واحدة ولكن شمل 3 سيارات، حافلة وميكروباص وسيارة ربع نقل، وأن معظم الضحايا من مركز الفشن ببنى سويف وقرية الجرنوس بمركز مغاغة المنيا.
وأشار شاهد العيان لـ”البداية”، إلى أن المسلحين اطلقوا النيران من منطقة قريبة من الضحايا ثم فروا هاربين ولم يلاحقهم أحد.
وأضاف مصدر من إسعاف المنيا، أن عدد الشهداء ارتفع إلى 30 شهيدا وأن الضحايا كانوا فى تجاههم لزيارة الدير وأن معظم الضحايا من النساء والأطفال.
وقالت سكاي نيوز، إنه تم رفع حالة التأهب في مستشفيات المنيا بالكامل، لاستقبال المصابين في حادث الهجوم الإرهابي على أتوبيس الأقباط في المنيا.
وأضافت سكاي نيوز، في شريط الأنباء العاجلة، إن 10 ملثمين تقريبا استهدفوا الحافلة في طريقها إلى دير في المنيا بالطريق الصحراوي الغربي.
وأشارت الشبكة الإخبارية، إلى رفع درجة الاستعدادات الأمنية، بالإضافة إلى قيام قوات الأمن بتطويق المناطق المؤدية الى دير الأنبا صموئيل في المنيا.

الداخلية: 3 سيارات دفع رباعي استهدفت أتوبيس المنيا.. وارتفاع حصيلة الهجوم إلى 26 شهيدا
صرح مسئول مركز الإعلام الأمنى بما تبلغ به من الأجهزة الأمنية بمديرية أمن المنيا صباح اليوم الجمعة بقيام مجهولين يستقلون 3 سيارات دفع رباعى بإطلاق النيران بشكل عشوائى تجاه أتوبيس يقل عدد من المواطنين الأقباط أثناء سيرة بالطريق الصحراوى الغربى دائرة مركز شرطة العدوة.

على الفور اإنتقلت القيادات الأمنية إلى محل الواقعة وتبين وقوع الحادث أثناء سير الأتوبيس بأحد الطرق الفرعية الصحراوية متوجها إلى دير الأنبا صموئيل غرب مدينة العدوة مما أسفر عن وفاة 26 مواطن وإصابة آخرين. وجارى حصر الأعداد النهائية.

تم فرض كردون أمنى بالمنطقة وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها للوقوف على ملابسات الحادث وضبط الجناة.

Categories
أخبار عربية معرض

”جوزني الثانية ومطلقش الأولى”.. حملة شباب المنيا للحد من العنوسة والطلاق

المنيا ــ ريمون الراوي:
دشن عدد من شباب محافظة المنيا حملة شعارها “جوزني الثانية” للحد من ارتفاع نسبة العنوسة بين الفتيات، فضلًا عن ارتفاع نسبة المطلقات.

وقال ياسر التركي، مؤسس الحملة، إن الهدف من حملة “جوزني الثانية” الحد من العنوسة، ولكن شرط البقاء على الزوجة الأولى، خصوصًا مع ارتفاع نسبة الفتيات اللاتي لم يتزوجن، ما ترتب عليه ارتفاع نسبة العنوسة، بالإضافة إلى ارتفاع نسب المطلقات.

وأضاف “التركي” أن الاحصائيات الأخيرة كشفت عن وصول نسبة الفتيات اللواتي لم يتزوجن في مصر لحوالي 11 مليون، فيما بلغت نسبة المطلقات نحو 4 ملايين سيدة، مشيرًا إلى أن النقاش مع أعضاء الحملة أوجد بديلًا لشراء الذهب لحفظ حق الأنثى وهو كتابته في القائمة دون الشراء، وأن إصرار الأهل على الشبكة سيؤدي إلى رفض الكثير من الشباب الإقبال على الزواج، ما سيؤدي إلى ارتفاع نسبة العنوسة ومشكلات اجتماعية.