Categories
أخبار عربية معرض

إطلاق صواريخ من غزة تجاه عسقلان ونقل نتنياهو للملاجئ

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، عن إطلاق صفارات الإنذار في بعض البلدات والمستوطنات المحاذية لقطاع غزة.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن السلطات الأمنية نقلت بنيامين نتنياهو إلى الملاجىء بسبب إطلاق الصواريخ من قطاع غزة تجاه عسقلان حيث كان يعقد مؤتمرا خطابيا.

Categories
أخبار عربية معرض

إسرائيل تعلن عن “عملية لضربها” بصواريخ من دمشق

أعلن الجيش الإسرائيلي، الاثنين، رصده محاولة “فاشلة” لإطلاق صواريخ من محيط العاصمة السورية دمشق على إسرائيل، متهما “ميليشيات موالية لإيران تحت قيادة فيلق القدس” بمحاولة شن الهجوم.
وأصدر الجيش بيانا قال فيه: “في ساعات الصباح الباكر تم رصد إطلاق فاشل لعدد من القذائف الصاروخية من سوريا، والتي لم تجتاز إلى داخل إسرائيل”.

وأضاف أنه “تم إطلاقها من قبل عناصر في الميليشيات الشيعية، بقيادة فيلق القدس الإيراني من مشارف دمشق”.

وحمل الجيش الإسرائيلي الحكومة السورية مسؤولية “كل عملية تنطلق من أراضيها”، وأطلق تهديا شديد اللهجة على لسان الناطق باسم الجيش، أفيخاي أدرعي.

وقال أدرعي: “نحن نحذر نظام بشار الأسد من أنه سيدفع ثمنا باهظا على سماحه للإيرانيين وللميليشيات بالعمل من داخل أراضيه حيث يغض طرفه، وحتى يتعاون معها. لا يخفى هذا الشيء علينا. وقد أُعذر من أنذر”.

Categories
أخبار متفرقة معرض

إسرائيل تكشف مشروع صواريخ حزب الله الدقيقة بقيادة إيران

كشف الجيش الإسرائيلي، الخميس، عن تفاصيل مشروع الصواريخ الدقيقة التابع لميليشيات حزب الله اللبناني بقيادة إيران، ونشر صور وأسماء القائمين عليه من شخصيات لبنانية وإيرانية.
وجاء في تقرير مصور نشره المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، على حساباته في وسائل التواصل الاجتماعي، أن إيران بدأت محاولات نقل صواريخ دقيقة جاهزة للاستخدام إلى حزب الله في لبنان عبر سوريا بين عامي 2013-2015.

ويحمل الصاروخ الدقيق أجهزة توجيه بإمكانها إصابة الأهداف على بعد أمتار معدودة. كما بإمكانه حمل متفجرات ورأس حربي. ومعظم الصواريخ في ترسانة حزب الله تعتمد على أسلحة غير دقيقة للأبعاد المختلفة.

وأكد الجيش الإسرائيلي أنه تم احباط معظم هذه المحاولات في ضربات جوية، حالت دون تمكن حزب الله اللبناني من الحصول على الصواريخ.

ونظرا لهذا الإخفاق، قررت إيران في 2016 إحداث تغيير جوهري في طرق عملها، من خلال عدم نقل صواريخ كاملة، وإنما الانتقال إلى تحويل صواريخ قائمة إلى صواريخ دقيقة على الأراضي اللبنانية.

وفي إطار هذه الخطوة، تم نقل مواد تدقيق من إيران، بالإضافة إلى صواريخ من معهد الأبحاث العلمية في سوريا إلى الأراضي اللبنانية لصالح حزب الله.

وبدأ حزب الله بتأهيل مواقع داخل لبنان، بما فيها العاصمة بيروت، بتعاون مع جهات إيرانية، على رأسها محمد حسين زادة حجازي قائد قوة لبنان في فيلق القدس بقيادة قاسم سليماني.

وذكر الجيش الإسرائيلي أنه تم نقل المواد من خلال 3 محاور: الأول بري من سوريا إلى لبنان عبر المعابر الرسمية للدولة اللبنانية، مثل معبر المصنع.

والثاني جوا من خلال رحلات مدنية تهبط في مطار الحريري الدولي في بيروت. أما الثالث بحري من خلال مرفأ بيروت.

وخلال السنوات 2016-2018 واجهت إيران وحزب الله صعوبات في تطبيق خطة تحويل الصواريخ، وأخفقتا في تحقيق الهدف المنشود.

وفي الفترة الأخيرة تسعى إيران وحزب الله إلى تسريع مشروع الصواريخ الدقيقة من خلال محاولة إنشاء مواقع إنتاج وتحويل على الأراضي اللبنانية في عدة مناطق.

وأعلن الجيش الإسرائيلي عن شخصيات بارزة متورطة في مشروع الصواريخ الدقيقة من بينهم العميد محمد حسين زادة حجازي قائد قوة لبنان في فيلق القدس الذي يقود مشروع الصواريخ الدقيقة.

ومن بين الشخصيات العقيد مجيد نواب، المسؤول التكنولوجي للمشروع، والذي يعمل تحت توجيهات فيلق القدس بقيادة قاسم سليماني. ويعتبر مهندسا خبيرا في مجال صواريخ أرض أرض ويشرف على الجوانب التكنولوجية للمشروع.

وقال الجيش الإسرائيلي إن العميد علي أصغر نوروزي، رئيس الهيئة اللوجستية في الحرس الثوري، كان المسؤول عن نقل المواد والمعدات اللوجستية من إيران إلى سوريا ومن هناك إلى مواقع الصواريخ الدقيقة في لبنان.

أما فؤاد شكر، وهو من كبار قادة حزب الله، فهو يقود مشروع الصواريخ الدقيقة. ويعتبر شكر مستشارا كبيرا للأمين العام لحزب الله وعضو الهيئة العليا في الحزب، ويعمل فيه منذ 30 عاما.

Categories
أخبار عربية معرض

إطلاق ثلاثة صواريخ من غزة على إسرائيل

أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الأحد، أن ثلاثة صواريخ أطلق من قطاع غزة المحاصر على مناطق في جنوب إسرائيل، على ما أفاد مراسلنا.
وذكر الجيش الإسرائيلي أن منظومة القبة الحديدية اعترضت اثنين من الصواريخ المطلقة من القطاع، مشيرا إلى صفارات الإنذار اعترضت اثنين منها.

ومن المقرر أن يلتئم المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسة في إسرائيل المعروف بـ:”الكابينت”، الاثنين، من أجل بحث التطورات في شمال إسرائيل وعلى الحدود مع قطاع غزة.

وكانت مقاتلات إسرائيلية شنت غارات على مواقع لحركة حماس التي تسيطر على غزة، الأسبوع الماضي، ردا على ما قال إنه إطلاق صاروخ من القطاع.

ويضاف التوتر على جبهة غزة إلى التوتر الكبير على الجبهة الشمالية مع سوريا ولبنان بالنسبة إلى إسرائيل، التي شهدت تطورت كبيرة خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وبدأ الأمر، مع شن إسرائيل ضربات على مواقع للحرس الثوري في جنوبي دمشق، مما أسفر عن مقتل عنصرين من ميليشيات حزب الله اللبناني وثالث إيراني.

وقالت تل أبيب إنها أحبطت مخططا لفيلق القدس الإيراني لضرب أهداف إسرائيلية عبر طائرات مسيرّة.

وفي السياق ذاته، أعلن الجيش اللبناني أن طائرتي استطلاع إسرائيليتين سقطتا في ضاحية بيروت الجنوبية ليل السبت الأحد، الأولى سقطت أرضا، والثانية انفجرت متسببة بأضرار مادية.

Categories
أخبار متفرقة معرض

روسيا: الوضع بشأن إيران يتطور بشكل خطير

قالت وكالة الإعلام الروسية نقلا عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الثلاثاء، إن الوضع حول إيران يتطور باتجاه سيناريو خطير.
وأثارت إيران الكثير من القلق والتخوف في العالم، عقب إسقاطها، الأسبوع الماضي، طائرة مسيرة أميركية قرب مضيق هرمز، فيما كان العالم ينتظر “ردا أميركيا”.

وكانت واشنطن قريبة من الرد، حيث أمر الرئيس دونالد ترامب بتنفيذ ضربة عسكرية ضد أهداف إيرانية، لكنه ألغاها في اللحظات الأخيرة، بحسب ما أعلن على تويتر.

وجاء إسقاط الطائرة المسيرة الأميركية بعد تصاعد التوتر بين الدولتين إثر هجمات استهدفت ناقلات نفط في منطقة الخليج، اتّهمت واشنطن طهران بتنفيذها، الأمر الذي تنفيه طهران.

وارتفع منسوب التوتر بين واشنطن وطهران منذ انسحاب الولايات المتحدة في مايو 2018 من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني الذي تم التوصل إليه في فيينا عام 2015، وإعادتها فرض عقوبات مشددة على إيران، لتحرم طهران من مكاسب اقتصادية انتظرت الحصول عليها من الاتفاق.

وترفض روسيا العقوبات الأميركية على إيران، وتقول إنها غير قانونية، متعهدة بالتصدي لها، وفق ما جاء على لسان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، الاثنين.

من جهتها، تقول إميركا إنها “غير مهتمة بنزاع عسكري ضد إيران”، لكنها شددت على لسان مبعوثها الخاص لإيران براين هوك، على ضرورة مواصلة الضغط على طهران، من خلال العقوبات حتى تغير سلوكها الضار في المنطقة.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن استعداد بلاده لإجراء محادثات مع أميركا، لكن بشرط، وهو أن “تبدي واشنطن الاحترام”، مؤكدا أن بلاده لن تذهب إلى المحادثات بدافع الضغوط.

Categories
أخبار عربية معرض

صواريخ غامضة تدك مواقع في العراق

أصيب ثلاثة عراقيين في هجوم صاروخي استهدف منطقة الرميلة بالبصرة جنوبي العراق بالقرب من مقر شركة بي بي النفطية البريطانية، وضمن منقطة تستخدمها شركات أخرى للطاقة من بينها إكسون موبيل.

ورغم أنه لا وجود لمعلومة تؤكد هوية الجهة المنفذة، إلا أن رويترز نقلت عن مصدر أمني اعتقاده أن جماعات تدعمها إيران هي التي تقف وراء الهجمات.
العراق الذي أكد للتو على لسان رئيس وزرائه السعي إلى منع أي قوة أجنبية من العمل أو الحركة داخل الأراضي العراقية، يقف في نقطة حرجة وسط التوتر المتصاعد بين طهران وواشنطن، والذي من بين خياراته الحرب.

Categories
أخبار متفرقة معرض

إيران تتحسب لهجوم وتنشر الصواريخ بقلب طهران

في خضم التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران، كشف الحرس الثوري الإيراني أنه نشر صواريخ مضادة للطائرات في العاصمة، ضمن إجراءات أمنية مشددة، ستواكب الاحتفال بالذكرى الثلاثين لوفاة المرشد السابق، الخميني.
وفي مؤتمر صحفي، السبت، قال قائد الحرس الثوري في طهران، الجنرال محمد علي يزدي، إن نشر منظومات الدفاع الجوي وصواريخ “هوك” جاء لمواجهة ” أي تهديدات محتملة”، وفق وسائل إعلام إيرانية رسمية.

وصواريخ “هوك” أميركية قديمة تحوزها إيران منذ قبل ثورة 1979، واستخدمت أثناء الحرب العراقية الإيرانية، وجرى اختبارها قرب مفاعل “آراك” النووي قبل 9 سنوات.

ولم يدل القائد العسكري بمزيد من التفاصيل عن “التهديدات”، لكن مسؤولين مقربين من المرشد الحالي علي خامنئي تحدثوا، ومنهم مدير التلفزيون الرسمي السابق، محمد سرفراز، الذي توقع، من دون إبداء تفاصيل، أن تتعرض إيران لهجوم عسكري بعد نهاية رمضان.

ومن المقرر أن تشهد طهران مساء الثلاثاء، 4 يونيو، احتفالا ضخما بمناسبة مرور ثلاثة عقود على رحيل مؤسس النظام الإيراني الحالي، الخميني، ومن المتوقع أن يلقي خامنئي كلمة فيه.

وقالت صحيفة “طهران تايمز” التي تصدر بالإنجليزية إنه من المتوقع أن يحضر أكثر من 300 ألف شخص هذا الاحتفال.

وتحدث يزدي عن خطر قادم من “الأجسام الصغيرة الطائرة”، فيما يرجح أن يشير إلى الطائرات دون طيار، وقال إن الاستعدادات اتخذت لـ”مواجهة هذا الخطر المحتمل”.

وحاول القائد في الحرس الثوري التقليل من الأمر، مشيرا إلى أنه لا تقارير عن احتمال وجود مثل هكذا نشاطات، “لكننا نخطط لإظهار قوتنا”.

ويواجه الاحتفال أيضا خطرا آخر، غير الهجوم الأميركي المباغت، إذ قد يحدث هجوم داخلي، مثل ذلك الذي وقع أثناء عرض عسكري في منطقة الأحواز العام الماضي.

وفي سبتمبر 2018، هاجم مسلحون حفلا سنويا للحرس الثوري الإيراني، مما أسفر حينها عن مقتل 29 شخصا، في واقعة وثقتها الكاميرات على الهواء مباشرة.

وتصاعد منسوب التوتر بين إيران والولايات المتحدة في مايو الماضي، مع نشر واشنطن حاملة الطائرات “أبراهام لينكولن”، ومجموعة القاذفات الاستراتيجية “بي 52” في المنطقة، وذلك بعد معلومات عن تهديدات إيرانية وشيكة.