Categories
أخبار متفرقة معرض

ميركل تفتح ملف السجناء وحقوق الإنسان مع أردوغان

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، عشية محادثات مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان إن بلادها تريد العمل مع تركيا اقتصاديا، لكنها ستثير قضايا حقوق الإنسان والسجناء في تركيا.
وتشهد العلاقات توترا بين البلدين في الأشهر الأخيرة، في وقت تعيش تركيا على وقع أزمة اقتصادية غير مسبوقة. ويحرص أردوغان على استغلال زيارته التي تستغرق ثلاثة أيام لإعادة بناء العلاقات التجارية.

وخلال حلقة نقاشية الخميس، استبعدت ميركل إعطاء مساعدات مباشرة لأنقرة. وقالت دون إسهاب “لكن علينا العمل سويا اقتصاديا وبإمكاننا بالتأكيد أن نتوصل لبعض الاتفاقات هنا”. وفقا لرويترز.

وأوضحت المستشارة الألمانية أنها ستناقش وضع حقوق الإنسان ومصير السجناء الألمان في تركيا، خلال محادثاتها مع أردوغان يومي الجمعة والسبت. وأضافت “حالة حقوق الإنسان ليست كما أود أن أراها”.

وغضبت أنقرة من رفض ألمانيا تسليم عسكريين تتهمهم تركيا بالمشاركة في محاولة الانقلاب الفاشلة بعد طلبهم حق اللجوء. وتشعر برلين بالقلق على مصير عشرات الآلاف من المسجونين في إطار حملة أعقبت ذلك ومنهم عشرات المواطنين الألمان.

لكن في ظل أزمة الاقتصاد التركي ووجود ثلاثة ملايين شخص في ألمانيا من أصل تركي واعتماد ألمانيا على تركيا للمساعدة في احتواء أزمة المهاجرين السوريين خارج حدود أوروبا، يريد الجانبان تنحية خلافاتهما

Categories
أخبار متفرقة معرض

ميركل: ألمانيا والجزائر ستعملان عن كثب فى مسألة ترحيل طالبى اللجوء

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الاثنين خلال زيارة للجزائر إن البلدين يريدان التوصل إلى سبل للتعجيل بإعادة الجزائريين الذين يعيشون فى ألمانيا بصورة غير شرعية إلى بلدهم.

ومنذ وصول نحو مليون شخص من الساعين للجوء إلى ألمانيا عام 2015 تسعى حكومة ميركل إلى إيجاد سبل للإسراع بترحيل من رفضت السلطات طلبات لجوئهم.

ولدى سؤالها عن مسألة ترحيل الجزائريين قالت ميركل “تحدثنا عن كيفية جعل ترحيل من لا يحق لهم البقاء (فى ألمانيا) أكثر فاعلية”.

وقال رئيس الوزراء الجزائرى أحمد أويحيى إن حكومته مستعدة لإنهاء حالات الجزائريين ممن ينطبق عليهم الترحيل فى أسرع وقت ممكن شريطة تحديد هوياتهم. وتقول السلطات الألمانية إن الحالات تشمل نحو 3700 جزائري.

وأضاف أن الجزائر ستستعيد أبناءها مضيفا أن التكنولوجيا الرقمية الحديثة ستيسر عمليات تحديد الهوية.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن عدد الجزائريين الذين رفضت السلطات طلبات لجوئهم ورحلتهم بلغ 504 أشخاص خلال عام 2017 مقابل 57 فحسب فى 2015.

وتريد ألمانيا أن تعلن الجزائر، مثل تونس والمغرب، بلدا آمنا لاستقبال المرحلين من مواطنيه مما ييسر ترحيلهم. ويحظى أقل من اثنين فى المئة فقط من طالبى اللجوء الجزائريين فى ألمانيا بوضع الحماية.

Categories
أخبار متفرقة معرض

“ميركل”: روسيا تشن “حرب هجينة” ضد الجنود الألمان في ليتوانيا

أعلنت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل، أمس الجمعة، أن بلادها ستعزز قدراتها الدفاعية إزاء “حرب هجينة” تشنها روسيا – على حد قولها – ضد الجنود الألمان المنتشرين على الجبهة الشرقية لحلف شمال الاطلسي.

وصرحت ميركل أمام الوحدة الألمانية المنتشرة في ليتوانيا في إطار قوة الحلف الأطلسي لردع روسيا “هنا أنتم تواجهون أيضا وضعا هو شق آخر من العقيدة العسكرية الروسية: فكرة حرب هجينة”.

واتهمت دول الحلف الأطلسي موسكو باللجوء إلى أساليب “حرب هجينة” تشمل التحريض والدعاية الإعلامية و”حربا معلوماتية” لتقويض الدول الغربية من دون إثارة رد عسكري شامل من الحلف الأطلسي.

ونفت روسيا من جهتها مرارا أن تكون خلف مثل هذه الهجمات مؤكدة أن الحلف الأطلسي يحاول افتعال سباق تسلح.

وتابعت ميركل “الحرب الهجينة ليس أمرا اعتدنا عليه فعلا وأنتم تختبرون ذلك بوضوح هنا وبشكل محدد فعلا”، دون إعطاء إيضاحات.

وأضافت أمام عسكريين ألمان في روكلا في شمال غرب فيلنيوس “لم يكن من قبيل الصدفة أننا أعددنا في ألمانيا وحدة معلوماتية متخصصة من أجل أن تكون لدينا قدرات في هذا المجال”.

ونشرت ألمانيا العام الماضي أكثر من 500 جندي في ليتوانيا في إطار مهمة للحلف الأطلسي لطمأنة دول أوروبا الشرقية الأعضاء في الحلف.

وتعرض الجنود الألمان بعيد وصولهم لاتهامات كاذبة بارتكاب جرائم اغتصاب بينما أكدت وسائل اعلام أن روسيا استهدفت أيضا الهواتف الذكية لجنود الحلف الأطلسي.

Categories
أخبار متفرقة معرض

زعيمة من حزب ميركل تقترح اقتراح غريب و خدمة الزامية للاجئين في ألمانيا..هذه مدتها !

زعيمة من حزب ميركل تقترح الخدمة الإلزامية مدة سنة للاجئين في ألمانيا

Categories
أخبار متفرقة معرض

المخابرات الألمانية توجه صفعة لـ ميركل وتفضح خطط إيران

حسام رضوان
كشف تقرير أخير للمخابرات الألمانية عن أن النظام الإيراني مستمر في السعي للحصول على أسلحة دمار شامل.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، قال التقرير الذي صدر عن المخابرات الألمانية الخميس، إن إيران لا تزال تسعى للحصول على الأسلحة النووية، والذي اعتبره المحللون بمثابة ضربة موجهة للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي تعتقد أن الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015، لا يزال فعالا في منع طهران من مواصلة طموحاتها النووية.

وأضافت أن وثيقة المخابرات الألمانية تتكون من 211 صفحة، وجاء بها أن بعض الدول التي تعاني من الأزمات، لا تزال تواصل جهودها للتصنيع أسلحة الدمار الشامل الذرية والبيولوجية والكيميائية، وكذلك تكنولوجيا الصواريخ.

وتابع التقرير الصادر بمدينة هامبورج الألمانية، أن الدول التي تعمل في هذا الاتجاه بالمنطقة هي سوريا وإيران وباكستان.

وتتفق استنتاجات وكالة المخابرات بهامبورج التي تراقب أنشطة إيران، مع بيانات تقرير المخابرات عام 2018 في ولاية بافاريا.

وكتب مسئول المخابرات في هامبورج أن إيران لا تزال تشكل محور اهتمام ألمانيا في إطار مكافحة انتشار الأسلحة النووية وذلك بسبب أنشطتها النووية السابقة.

وأكد التقرير أن إيران تواصل العمل على برنامجها النووي من دون أي تغيير، بالتزامن مع العمل على تطوير برنامجها للصواريخ الباليستية.

وذكرت أنشطة إيران التي تتراوح بين التجسس ودعم حزب الله وجماعات التطرف الديني 48 مرة في تقرير هامبورج.

وأشارت الصحيفة إلى أن وكالة مخابرات ولاية هسن نشرت في يونيو الماضي وثيقة حول مكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل، جاء بها أن إيران واحدة من بين دولتين تسعيان للحصول على أسلحة الدمار الشامل، وأن الدولة الثانية هي كوريا الشمالية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن انسحابه من الاتفاق النووي الإيراني مايو الماضي، وأرجع ذلك إلى أن الاتفاق النووي لا يمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية أو تنيع قنبلة ذربة، كما لا يتطرق إلى برنامج الصواريخ الباليستية، وتتفاوض إيران في الوقت الحالي مع الدول المتبقية بالاتفاق وخاصة الدول الأوروبية للحصول على ضمانات لتفادي العقوبات الأمريكية وعم تعرض مصالحها الاقتصادية للخطر، وتهدد طهران بأنه فب حال عدم توفير تلك الضمانات ستنسحب من الاتفاق النووي وتعمل على تخصيب اليورانيوم خلال 48 ساعة.

Categories
أخبار متفرقة معرض

تراجع شعبية ميركل بسبب “اللجوء”

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
أظهرت نتائج استطلاع للرأي أن قرابة نصف المواطنين الألمان يؤيدون رحيل رئيسة حكومتهم وزعيمة الاتحاد المسيحي الديمقراطي أنغيلا ميركل، وذلك بالتزامن مع أزمة تمر بها الحكومة الألمانية على خلفية قضية اللجوء.
ووفق الاستطلاع الذي أشرف عليه معهد إجراء الدراسات الاستطلاعية “بوغوف” فإن 43 بالمئة من مواطني ألمانيا يؤيديون تنحي المستشارة من منصبها في حين يرى 42 بالمئة منهم أن ميركل ما زالت هي الشخصية المناسبة لقيادة الحكومة الألمانية، وذلك في وقت تحفظ فيه 15 بالمئة على رأيهم، حسب ما نقلت وكالة “كونا” للأنباء.

وتأتي نتائج هذا الاستطلاع في وقت تعاني فيه الحومة الألمانية من أزمة بسبب اللجوء، وإصرار وزير الداخلية هورست زيهوفر على تشديد إجراءات اللجوء والهجرة إلى ألمانيا في وقت ما زالت فيه رئيسة الحكومة الألمانية متمسكة بسياسة “الأبواب المفتوحة” أمام اللاجئين ولو بشكل متحفظ عما سبق.

Categories
أخبار متفرقة معرض

ماكرون وميركل يدعوان لإنشاء مجلس أمن خاص بالاتحاد الأوروبى

دعا الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، لإنشاء مجلس أمن خاص بالاتحاد الأوروبى، وذلك حسبما أفادت فضائية “extra news”، فى خبر عاجل لها.